قائد الأحرار : " نائحو كرباء يحرقون الزبداني بحثاً عن قاتل الحسين..لكن فيها رجال صادقون لن تثنهم الأهوال"

11.تموز.2015

أكد أبو جابر الشيخ قائد حركة أحرار الشام أن " نائحو كرباء يحرقون الزبداني بحثاً عن قاتل الحسين" ، مشبهاً حال الزبداني اليوم وهي تواجه الهجمة الأكبر عليها من قبل قوات الأسد و مليشيا حزب الله الإرهابي كحال "نائحي الهولوكوست في حرقهم غزة".

وقال الشيخ في تغريدات له على موقع التواصل الإجتماعي "توتير" ، في رسائل إلى الثوار في الزبداني ، "يتوافد مجرمو حزب ايران  اللبناني و فيها رجال تعاهدوا أن أرضا فتحت زمن عمر لن يهنأ فيها من يسبه" .

و اكد الشيخ في تغريداته أن في الزبداني " فيها رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فلم تثنهم الأهوال"، داعياً لهم بـ"اللهم ارحم من قضى منهم و احفظ من ينتظر و ثبتهم فلا يبدلوا تبديلا".

هذا و تتعرض الزبداني منذ اسبوع لحملة شعواء من حزب الله الإرهابي و قوات الأسد في خطوة يرجوا من خلالها المهاجمين إلى تحقيق نصر بعد أن استعصت عليهم كل المناطق ، و قد تمكن ثوار الزبداني من امتصاص الهجمة و انتقلوا لمرحلة الهجوم ، وسط جالة هستيرية من القصف الجنوني بكل انواع الأسلحة و الذخائر ، لتصل عدد الغارات خلال 3 أيام لأكثر من 500 غارة ، و آلاف القذائف و الصواريخ التي تنطلق من قواعد قوات الأسد المحيطة بالمدين المحاصرة منذ 4 سنوات ، ومن الأراضي اللبنانية .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة