قصف جوي جنوني غير مسبوق على "هجين" وسط معارك "كر وفر" بين تنظيم الدولة و"قسد"

07.كانون1.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

جرت اليوم معارك "كر وفر" بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية في مدينة هجين بريف ديرالزور الشرقي، حيث يحاول الأخير فرض السيطرة عليها بدعم لوجستي وتغطية جوية من التحالف الدولي.

وأكد ناشطون في شبكة "فرات بوست" أن تنظيم الدولة تمكن اليوم من استعادة السيطرة على كافة النقاط التي سيطرت عليها "قسد" خلال اليومين الماضيين.

ولفت ذات المصدر إلى أن مدينة هجين شهدت اليوم أحد أعنف الهجمات الجوية ضد المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة منذ سنوات، حيث بلغت الحصيلة أكثر من 100 غارة جوية استهدفت أحد أحياء المدينة، وتسببت إحداها بقتل عدد من عناصر "قسد" عن طريق الخطأ، علما أن كثافة الغارات كان هدفها تغطية انسحاب عناصر "قسد".

وبعد ذلك تمكنت "قسد" بدعم من التحالف الدولي من السيطرة على حي حوامة في مدينة هجين بعد أيام من المعارك العنيفة وعشرات الغارات الجوية، ويعتبر حي حوامة ثالث أحياء مدينة هجين من جهة البادية و بلغت نسبة الدمار فيه 80%.

وتعد الغارات التي شنها التحالف على هجين أمس واليوم، هي الأعنف من نوعها داخل محافظة دير الزور، وسط سقوط شهداء في صفوف من تبقى من المدنيين داخل هجين، ولا سيما مجزرتين تم ارتكابهما بحق عائلة من مدينة تدمر بريف حمص، وعائلة من بلدة المريعية بريف ديرالزور.

وتمتد مناطق سيطرة التنظيم من بلدة هجين إلى الحدود السورية العراقية، وتضم في داخلها كلاً من بلدات وقرى هجين، الشعفة، المراشدة، البوخاطر، البوبدران، السوسة، الشجلة، والباغوز.

وتعد مدينة هجين خط دفاع أول لتنظيم الدولة، ونزح أغلب سكانها مع اشتداد المعارك باتجاه ما تبقى من مناطق خاضعة للتنظيم أقسى شرق دير الزور، وخاصة بلدة الشعفة، ومنهم من استطاع الخروج إلى مناطق "قسد" عبر المهربين، جراء منع التنظيم للمدنيين من مغادرة مناطق سيطرته.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة