حملة تصعيد

قصف جوي ومدفعي مكثف على مدن وبلدات وقرى ريف حلب

20.آذار.2017
آثار الدمار جراء القصف على قرية معارة الأتارب
آثار الدمار جراء القصف على قرية معارة الأتارب

كثف نظام الأسد وحليفه الروسي من القصف الجوي والمدفعي والصاروخي على مدن وبلدات ريف حلب الغربي والجنوبي والشمالي منذ منتصف الليلة الماضية موقعا شهداء وجرحى في صفوف المدنيين، ومتسببا بحدوث أضرار مادية كبيرة، وكان نصيب الريف الغربي الحصة الأكبر من القصف العشوائي، وخصوصا بلدة كفر حلب التي تم استهدافها بحوالي 35 غارة جوية.

فقد شن الطيران الحربي غارات جوية مكثفة وعنيفة جدا على مدينتي الأتارب ودارة عزة وبلدات معارة الأتارب وعويجل وكفركرمين وكفرجوم وكفرناها وكفرحلب ومعراته والتوأمة وأورم الكبرى وخان العسل وريف المهندسين بالريف الغربي، وتعرضت بلدات المنصورة وكفرداعل وحور لقصف مدفعي عنيف.

ووثق ناشطون جراء القصف على المناطق المذكورة ارتقاء شهيدين وسقوط العديد من الجرحى.

وفي الريف الشمالي تعرضت مدينة حريتان ومنطقة القبر الإنجليزي لغارات جوية مماثلة وتعرضت مدينة عندان لقصف مدفعي عنيف.

وفي الريف الجنوبي تعرضت بلدات خان طومان وتل حدية وخلصة والقراصي ومنطقة إيكاردا لغارات جوية أيضا، وتعرضت قرية جفرمنصور لقصف مدفعي.

ويترافق القصف الجوي الذي يطال ريف حلب مع حملة قصف عنيفة على ريف إدلب، حيث سقط 3 شهداء جراء قصف الطائرات الحربية على مدينة جسرالشغور بالريف الغربي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة