قصف مكثف ومتواصل على ريف القنيطرة ... وقوات الأسد تسيطرة على تل "الحارة"

16.تموز.2018
صورة قديمة لتل الحارة
صورة قديمة لتل الحارة

سيطرت قوات الأسد اليوم على تل الحارة الاستراتيجي بريف درعا الشمالي الغربي بعد القصف العنيف الذي طال التل، حيث شنت الطائرات الحربية والمروحية أكثر من مئتي غارة بالصواريخ والبراميل المتفجرة على التل يوم أمس، فضلا عن القصف بعدد كبير من قذائف المدفعية والهاون والصواريخ.

وكانت الفصائل في مدينة الحارة قد توصلت لاتفاق تسوية مع الطرف الروسي، وهو ما دفع هيئة تحرير الشام للسيطرة على التل الاستراتيجي، علما أن الفصائل سمحت اليوم لقوات الأسد بالدخول إلى المدينة والمشاركة في العملية العسكرية.

ويتمتع تل الحارة بموقع استراتيجي هام كون ارتفاعه يجعله مشرفا على مساحات واسعة في منطقة مثلث الموت، وبسيطرة قوات الأسد عليه، أصبحت محافظة درعا تحت سيطرتها بالكامل باستثناء مدينة نوى وبلدة الشيخ سعد ومحيطهما وبلدات منطقة حوض اليرموك التي يسيطر عليها تنظيم الدولة.

وعلى صعيد متصل، تتواصل الاشتباكات بين الثوار وقوات الأسد، وتوسعت لتشمل كلا من قرى مسحرة ونبع الصخر والهجة وقصيبة بريف القنيطرة، في ظل غارات جوية وقصف مدفعي وصاروخي عنيف جدا على المنطقة.

والجدير بالذكر أن الفصائل في مدن وبلدات نمر والحارة وجاسم وزمرين وأم العوسج وبرقة بمنطقة مثلث الموت وريف درعا الشمالي والغربي توصلت الجمعة لاتفاق تسوية مع الطرف الروسي، بعد جرت مفاوضات بين الطرفين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة