في خرق كبير للهدنة

قوات الأسد تتقدم وتسيطر على عدة نقاط في ريف السويداء

10.تموز.2017

شنت قوات الأسد صباح اليوم هجوماً عنيفاً على معاقل الجيش الحر في ريف السويداء الشرقي والشمالي ترافق مع قصف جوية ومدفعي عنيف.

حيث أعلنت قوات الأسد عن هجوم عنيف صباح اليوم بما أطلقت عليه المرحلة الثانية من عمليات الفجر الكبرى وتستهدف ريف السويداء وأيضا ريف دمشق الشرقي في جنوب مطار السين ومحيط حاجز ظاظا، حيث خرقت قوات الأسد والمليشيات الشيعية الهدنة التي تم الاتفاق عليها ودخلت حيز التنفيذ يوم أمس، وشنت هجوما واسعا على مواقع الجيش الحر في ريف السويداء الشمالي والشرقي ترافقت مع غارات جوية وقصف مدفعي وصاروخي عنيف، تمكنت فيه السيطرة على عدة تلال ونقاط.

وكانت قوات الأسد قد شنت هجومها المفاجئ على المنطقة بعد الفجر مباشرة وتمكنت فيه من السيطرة على تلول أشهيب وتل أصفر ورجم البقر وتل سلمان وخربة الأمباشي والكراعة، بالإضافة للسيطرة على سلسلة تلال تقع بين تل دكوة وتل رُغيلة وتل ريشة وأيضا المنطقة الواقعة بين بين سد ريشة وجبل مكحول وجبل سيس، كما تحاول التقدم أيضا في قرية القصر التي قامت بقصفها بشكل عنيف جدا في تمهيد للعناصر الذين يتجهزون لاقتحامها.

والجدير ذكره أن اتفاق هدنة تم بين كلا من (روسيا وأمريكا والأردن) يقضي بجعل المنطقة الجنوبية من سوريا منطقة آمنة ( درعا والقنيطرة والسويداء) ويمنع القيام بأي عمل عدائي من أي طرف ضد الآخر، إلا أن قوات الأسد خرقته اليوم بالهجوم على هذه النقاط شرقي وشمالي السويداء.

كما أن الاتفاق الذي تم بخصوص الهدنة ما زال مجهول البنود بشكل كامل، حيث كشف موقع إسرائيلي، أن إيران وافقت على اتفاق وقف إطلاق النار جنوبي سوريا مقابل إتاحة مواصلة حملتها العسكرية شرقي البلاد، لإحكام سيطرتها على الحدود مع العراق وتمددها لإنشاء جسر بري مع سوريا، يحقق مصالحها بتشكيل الهلال الشيعي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة