قوات الأسد ترفع علم النظام بالقرب من مبنى البريد والمسجد العمري بدرعا البلد

12.تموز.2018
رفع علم قوات الأسد بدرعا البلد
رفع علم قوات الأسد بدرعا البلد

متعلقات

سيطرت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها على مدينة درعا وريفها الشرقي بشكل كامل بعد الاتفاقيات التي أبرمتها الفصائل في الجنوب مع الطرف الروسي.

ورفعت قوات الأسد اليوم بحضور محافظ درعا "محمد خالد الهنوس" علم نظام الأسد بالقرب من مبنى البريد وسط مدينة درعا البلد، حيث رُفع العلم على سارية بالقرب من ساحة المسجد العمري التي شُكّل فيها أول تجمع مناهض لنظام الأسد في الثورة السورية، والتي هتف على أرضها المتظاهرون للمطالبة بالحرية والكرامة، وتطورت المطالب لإسقاط النظام بعد المجازر البشعة التي ارتكبها بحق السوريين في مختلف المحافظات.

وكان الطرف الروسي قد هدد بدخول درعا البلد بالقوة في حال استمرار ثوارها بعدم السماح لقوات الأسد بدخولها، وتم الاتفاق يوم أمس بعد أن اجتمع الروس وثوار المدينة وخرجوا ب6 نقاط فقط.

وذكرت المصادر الخاصة لشام أن الاتفاق تضمن أولا تسليم السلاح كامل السلاح ودخول مؤسسات نظام الأسد ورفع علمها وتسوية أوضاع المنشقين والمتخلفين عن الجيش، وانسحاب قوات الأسد من المناطق السكنية يليها انتشار قوات عسكرية روسية وأخيرا التهجير للرافضين عقد تسويات.

وأكد المصدر أن عملية التهجير للرافضين لعقد تسويات مع نظام الأسد ستتم خلال الأيام القليلة القادمة، منوها أن التهجير سيتم بعد تنفيذ شرط انسحاب قوات الأسد من المناطق السكنية.

وشدد المصدر أن لا للروس ولا لقوات الأسد أي عهد وميثاق، وقد خرقوا جميع الاتفاقات التي وقعت معهم في بداية المفاوضات، ولا يوجد ضامن لتنفيذ هذا الاتفاق أيضا وخاصة بند انسحاب قوات الأسد من المناطق السكنية، وأضاف "لكن نحن مجبورين للموافقة لحقن الدماء ووقف التدمير".

كما رفعت قوات الأسد علم النظام فوق مبنى مجلس مدينة طفس بريف درعا الغربي بعد الاتفاق الذي تم بين الفصائل والطرف الروسي.

كما سيطرت قوات الأسد أيضا على مدينة انخل وبلدتي المزيريب وكفرشمس وتلي عنتر والعلاقية بريف درعا الغربي والشمالي الغربي، ضمن اتفاقات مشابهة أيضا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة