قوات روسية تدخل مدينة الرقة مستغلة الانسحاب الأميركي

09.كانون1.2019

دخلت قوات روسية مدينة الرقة، وهي المعقل الرئيسي السابق لتنظيم الدولة في سوريا، وبحسب وكالة «رويترز» للأنباء، يعد ذلك أحد أكثر الأمثلة وضوحاً حتى الآن على كيفية ملء موسكو الفراغ الذي خلفه انسحاب القوات الأميركية من شمال سوريا بأمر من الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وأظهرت لقطات بثتها قناة «زفيزدا» التلفزيونية التابعة لوزارة الدفاع الروسية مجموعة من الجنود الروس وهم يصافحون أطفالاً سوريين ويفرغون حمولة من المساعدات الإنسانية من على ظهر شاحنة كتب عليها «روسيا معكم».

ونقلت وكالة الإعلام الروسية، عن فلاديمير فارنافسكي وهو ضابط في وزارة الدفاع الروسية قوله، إن القوات الروسية في الرقة توزع مساعدات إنسانية كما يقدم أطباء عسكريون رعاية صحية للسكان. وأضاف: «العمل في المدينة للتخلص من الأنقاض وتطهير المنطقة من القنابل والألغام لم يكتمل بعد، وهناك نقص في المياه النظيفة والدواء والغذاء».

وكانت قوات أميركية برفقة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" قد انتزعت السيطرة على الرقة قبل عامين في أكبر انتصار حققته حملة واشنطن على «داعش» في سوريا، لكن بعد أن قرر ترمب فجأة سحب القوات الأميركية في أكتوبر (تشرين الأول) تقدمت موسكو بسرعة للمنطقة التي كانت القوات الأميركية تعمل فيها.

ودعت "قسد" قوات الأسد لدخول المناطق التي كانوا يسيطرون عليها، وذلك بعد أن سحب ترمب قواته من أمام هجوم تركي على المناطق الخاضعة لسيطرتهم.

وتنفذ روسيا وتركيا دوريات مشتركة على الحدود الشمالية لسوريا في إطار اتفاق أبرمه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان.

وبعد أن قالت واشنطن، إن كل القوات الأميركية ستغادر شمال سوريا، تركت بعض القوات للوقت الحالي في بعض القواعد، لكنها قلصت أغلب عملياتها على الأرض.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة