لأول مرة منذ شهر ونصف .. إدلب بدون طيران ومدنيها يترقبون بحذر

17.حزيران.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

غاب الطيران الحربي الروسي والتابع للنظام الحربي منه والمروحي اليوم الاثنين، لأول مرة عن أجواء ريف إدلب بشكل كللي، إذ لم يسجل تحليق أي طيران في أجواء المنطقة، مع قصف مدفعي طفيف، وسط حالة ترقب حذرة للمدنيين.

وقال نشطاء في إدلب، إنهم لم يرصدوا اليوم تحليق أي طيران حربي للنظام أو روسيا في أجواء المنطقة، لافتين إلى تسجيل سقوط عدة قذائف على بداما بريف إدلب الغربي، إضافة لقصف مدفعي طال معرة حرمة وسفوهن بالريف الجنوبي.

وفي ريف حماة، تعرضت مدن كفرزيتا واللطامنة ومورك وقرى الزكاة والأربعين وتل ملح والجبين ومحطة زيزون الحرارية لقصف مدفعي من قوات الأسد، في وقت لم يسجل أي غارات على المنطقة.

ويترقب المدنيون في الشمال السوري بحذر حالة الهدوء التي وصفوها بالآنية، كونهم لا يثقون بهدن روسيا والنظام، ولهم تجارب مريرة مع حالة الهدوه هذه التي سرعان ما تنقلب لجحيم فوق رؤوس المدنيين بعد عودة القصف.

وكانت بدأت روسيا والنظام منذ 26 نيسان الفائت، حملة عسكرية واسعة النطاق، استهدفت أرياف ادلب الجنوبية وجبل الزاوية، وريف حماة الشمالي والغربي بشكل عنيف ومركز، تسببت خلال أكثر من شهر ونصف وفق إحصائيات الشبكة السورية لحقوق الإنسان في استشهاد 403 مدنياً، وتشريد أكثر من 84904 عائلة وفق أخر إحصائية لفريق منسقو استجابة سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة