لودريان: الأزمة في سوريا "درامية وباتجاه كارثة حقيقية"

04.آذار.2020
لودريان
لودريان

وصف وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، اليوم الأربعاء، الأوضاع في محافظة إدلب، شمال غربي سوريا بـ"الدرامية"، لافتاً في إفادة أمام مجلس الشيوخ (الغرفة الثانية بالبرلمان)، إلى أن الأزمة في سوريا "درامية وباتجاه كارثة حقيقية".

وأرجع لودريان ما يحدث في إدلب إلى "خرق اتفاقيات سوتشي"، مشدداً على أنّ أبواب دول الاتحاد الأوروبي "ستظل مغلقة" أمام طالبي اللجوء، وتابع: "لن نستسلم، سنبقي هذه الأبواب مغلقة".

وكان قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، إن النظام السوري وروسيا المسؤولان الأكبران عن المأساة الإنسانية في محافظة إدلب، شمال غربي سوريا، و ذلك في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الثلاثاء، في العاصمة أنقرة.

وشدد راب، على أن "هجمات النظام السوري وروسيا الظالمة في إدلب، تعد واحدة من أكثر الهجمات المدمرة في الماضي القريب"، لافتاً إلى أن "النظام السوري وروسيا المسؤولان الأكبران عن المأساة الإنسانية".

وأوضح راب، أنهم كحلف شمال الأطلسي "ناتو"، يدعمون الجهود التركية الرامية لوقف إطلاق النار مجددًا في إدلب.

وكان دعا الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، وزراء خارجية الاتحاد إلى اجتماع طارئ لبحث التطورات في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، بالتوازي مع حركة الهجرة الكثيفة من الأراضي التركية إلى حدود اليونان خلال الأيام الماضية.

وفي السياق، قال رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، النيجيري تيجاني محمد باندي، إن أفضل وسيلة لحل أزمة اللاجئين، هو إيجاد حل سياسي للصراع القائم في سوريا وتقديم الدعم اللازمة لتركيا، لافتا إلى أن أن أزمة اللاجئين ليست مشكلة مقتصرة على تركيا فحسب، بل هي مشكلة العالم بأسره.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة