ماكغورك يهاجم قرار ترامب الانسحاب من شرق الفرات

07.تشرين1.2019

متعلقات

هاجم المبعوث الأمريكي السابق لدى التحالف الدولي لمواجهة "داعش"، بريت ماكغورك، عبر تغريدات على "تويتر"، البيت الأبيض والرئيس دونالد ترامب على خلفية قرار الانسحاب من شمال وشرق سوريا.

وأكد ماكغورك في إحدى تغريداته أن ترامب بقراره الانسحاب من شمال وشرق سوريا بعد مكالمة مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قدم هدية مُجزية إلى كل من روسيا وإيران و"داعش"، مؤكدا أنه لطالما حذر من هذا التصرف.

وانتقد ماكغورك ما سماه "عيبا متكررا" في جوهر السياسات الخارجية للولايات المتحدة في جميع المجالات، مؤكدا أن "أهداف الرئيس الأمريكي مقترنة بعدم وجود عملية لتقييم الحقائق أو تطوير الخيارات أو إعداد للحالات الطارئة".

واعتبر أن "ترامب اتخذ قرارا متهورا بالمثل عندما كنت في منصبي"، مشيرا إلى أنه استقال من منصبه بعد ذلك، و"اليوم يكرر ترامب الخطأ عينه وهو عبارة عن تكرار محزن ولكنه يبدو أسوأ، حيث أقنع المسؤولون الأمريكيون قوات سوريا الديمقراطية منذ ذلك الحين أننا نخطط للبقاء".

وحذر ماكغورك من مغبة ما تنوي أنقرة فعله في "المنطقة الآمنة" التي تريدها والتي تشمل مناطق الكرد والمسيحيين والمكونات الأخرى.

وأكد ماكغورك بأنه ليس لدى تركيا أي نية أو رغبة أو قدرة على إدارة 60 ألف محتجز من عناصر "داعش" في مخيم الهول، وهو ما تحذر منه وزارتا الخارجية الأمريكية والدفاع الأمريكيتين من نواة لـ "داعش". وقال "الاعتقاد بخلاف ذلك هو مقامرة متهورة على أمننا القومي".

وأشار ماكغورك إلى أن بيان البيت الأبيض حول سوريا بعد أن تحدث ترامب مع أردوغان "يدل على الافتقار التام لفهم أي شيء يحدث على الأرض... الولايات المتحدة لا تحتجز أي معتقل من "داعش". جميعهم محتجزون لدى قوات سوريا الديمقراطية".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة