مجالس سهل الغاب ترفض التهديدات الروسية.. وتطالب تركيا بإلزام روسيا الوفاء بتعهداتها وحماية 20 ألف مدني

07.آذار.2018
خريطة تظهر منطقة سهل الغاب شرقي حماة
خريطة تظهر منطقة سهل الغاب شرقي حماة

متعلقات

أكدت المجالس المحلية في سهل الغاب بريف حماة الغربي، رفضها الطلب الروسي بتسلم منطقة سهل الغاب لقوات الأسد، بعد سلسلة تهديدات روسية عبر وسطاء من وجهاء المصالحات في المنقة.

وقالت المجالس في بيان مشترك إن بلدات وقرى ناحية قلعة المضيق تقع تحت سيطرة قوات المعارضة منذ عام 2012 وهي مشمولة ضمن مناطق خفض التصعيد المتفق عليها وفق مقررات مؤتمر أستانة بين الجانب الروسي والجانب التركي.

وأضاف البيان أن روسيا تحاول عن طريق التهديد بقصف المنطقة وتدميرها فرض الاستسلام على أهالي المنطقة، لافتة إلى أن أهالي المنطقة و الفعاليات المدنية الموجودة ضمن المنطقة رفضوا ذلك.

وخصت المجالس الدولة التركية برسالتها أملة أن تبقى المنطقة تحت رقابة القوات التركية، وأن يكون هناك دور للحكومة التركية في إلزام روسيا بتعهداتها مع تركيا وحماية المدنيين حيث يبلغ تعداد السكان أكثر من 200000 نسمة وتحوي المنطقة أعداد كبيرة من النازحين و هناك خطر كبير يهدد المدنيين حيث أن روسيا لها سجل حافل بارتكاب المجازر وحيث أن ظروف المنطقة سيئة جدا وأغلب المستشفيات تم تدميرها من قبل الروس ونظام الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة