مجزرة في كفرناها بحلب.. الصواريخ المظلية شديدة الإنفجار تفتك بالمدنيين

04.تشرين2.2016

شنت طائرات حربية روسية غارات جوية بالصواريخ المظلية شديدة الإنفجار على أحياء بلدة كفرناها غرب حلب، أدت وقوع مجزرة مروعة في صفوف الأهالي بينهم أطفال ونساء.


وحلقت الطائرات الروسية في سماء الريف الغربي لحلب وشنت غارتها الجوية على كفرناها وأدت لسقوط ما لا يقل عن 13 شهيدا وعشرات الجرحى أغلبهم من الأطفال والنساء، قامت فرق الإنقاذ في الدفاع المدني بالتوجه على الفور الى مكان الغارة لرفع الإنقاض ونقل الشهداء والمصابين إلى المشافي الميدانية.


وكانت طائرة روسية صباح ليوم قد شنت غارة بالصواريخ المظلية على مدينة الأتارب أدت لسقوط شهيدين طفلين والعديد من الجرحى بينهم طفل تم بتر قدمه، كما استهدفت الغارات مستودع للإغاثة في بلدة أورم الكبرى يحوي مواد غذائية وطبية أدت لإتلافها بشكل كامل.


وتشهد مدن وبلدات الريف الغربي لحلب غارات جوية مكثفة جدا تستهدف في غالبها المدنيين بشكل مباشر، لتحقيق نصر معنوي حتى لو كان على حساب المدنيين،  فمعنويات قوات الأسد والمليشيات الشيعية في الحضيض جراء المعارك الدائرة غرب حلب في معركة بدأها الثوار تهدف لفك الحصار عن الأحياء.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة