مجلس أمن إقليم كوردستان معلقاً على قائمة تمويل الإرهاب للنظام السوري: "نظام شوفيني وقمعي ومعاد للشعب الكردي

31.كانون1.2018

أصدر مجلس أمن إقليم كوردستان، أمس الأحد، بياناً حول إدراج اسم مسرور بارزاني، مستشار مجلس أمن الإقليم، ضمن قائمة تضم أسماء «الداعمين» للمعارضة السورية، من قبل النظام السوري، تحت اسم "ممولي الإرهاب"

وكانت «هيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب» التابعة للنظام السوري قد أصدرت قائمة ضمت نحو 615 شخصاً و105 كيانات، من بينهم جنسيات عربية وأجنبية مختلفة، وتضمنت القائمة اسم مسرور بارزاني، مرشح الحزب الديمقراطي الكردستاني لرئاسة حكومة إقليم كوردستان المقبلة، إلى جانب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري وغيرهم.

وقال المجلس في بيان: «تداولت وسائل إعلام مقربة من النظام السوري، قائمة طويلة بأسماء قدمت الدعم للمعارضة السورية، وتمت الإشارة إلى اسم مستشار مجلس أمن إقليم كوردستان مسرور بارزاني ضمن القائمة».

وأضاف البيان «إنه أمر مثير للسخرية أن يقوم نظام شوفيني وقمعي ومعاد للشعب الكردي وقام بدعم الإرهابيين من أجل ضمان بقائه في الحكم، وليظهر نفسه وكأنه الحل الأمثل في البلاد، بإصدار قائمة كهذه».

وذكر المجلس أن «النظام السوري استخدم الأسلحة المحرمة دولياً ضد المدنيين من شعبه وأغرق مئات الآلاف من المواطنين السوريين في الدم وهجّر الملايين إلى دول أخرى .. فبأي اعتبار وأي وجه يصدر قائمة كهذه؟».

وبحسب البيان، فإن «المهزلة» الحقيقية، هي أن «بعض السياسيين والفاسدين والخونة يطبلون لهذا الخبر، ومن المؤكد أن ما أثار استياء النظام السوري هو دعم مجلس أمن إقليم كوردستان للقوى الأصيلة في غرب كوردستان».

وأشار إلى أنه من «الفخر للإنسان أن يكون متهماً بدعم المظلومين وأن نكون في خندق المحاربين ضد الفاسدين والخونة في وطننا»، لافتاً إلى أن «المؤسسات الخاضعة لإشراف مجلس أمن إقليم كوردستان هي جزء من التحالف الدولي ضد الإرهاب وقد تلقى الإرهابيون على الدوام ضربات موجعة منه وذلك بتأكيد العديد من التقارير الدولية».

ونوه البيان في ختامه إلى أن «ما يزيد الحقد لدى الخونة وبائعي الوطن واللصوص والفاسدين هو وقوف مجلس أمن كوردستان ومستشاره مسرور بارزاني الدائم ضد المحتلين والخونة والإرهابيين والفاسدين وسنستمر في هذا الطريق حتى النهاية».

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة