مسؤول فرنسي يكشف في كتاب رؤيته لبشار الأسد قبل وبعد توليه السلطة

26.أيلول.2018

كشفت مجلة فرنسية، عن تصريحات مثيرة أدلى بها رئيس الاستخبارات الفرنسية الخارجية الأسبق برنار باجولي، تناولت علاقته من بشار الأسد قبل تسلمه الحكم ونظرته له قبل وبعد توليه السلطة في سوريا.

وبحسب ما نقلت مجلة "لونوفيل أوبسرفاتور"، فإن تصريحات باجولي جاءت خلال حديث أمام الصحفيين حول كتابه "الشمس لم تعد تشرق في الشرق"، والذي تناول فيه تجربته في كل من سوريا والعراق والجزائر وأفغانستان.

وحول علاقته ببشار الأسد، قال باجولي إنه سأله في عهد والده ما إن كان له طموح في عالم السياسة، فأجاب الأخير بالنفي، وأن اهتمامه منصب على دراسة الطب فقط، ويود الحصول على مقعد في إحدى الجامعات الفرنسية.

وتابع أن المفاجأة حينها تمثلت برفض حافظ الأسد إكمال ابنه بشار دراسته في فرنسا.

وأضاف: "عندما أصبح رئيسا للبلاد، قلت في نفسي هذا شاب مهذب للغاية ولطيف جدا، ولا يمكنه بثقافته العالية أن يقود سوريا بطريقة مستدامة، لكنني قللت من الإرادة القوية للعلويين في البقاء في السلطة، فهم يرفضون أن يعودوا عبيدا للسنّة مرة أخرى كما كانوا قبل الوصاية الفرنسية".

وبحسب باجولي، فإن بشار كرر ما فعل والده، في إشارة إلى مجزرة حماة 1982، وتابع: "ربما البشاعة، التي أظهرها بشار هي نوع من الانتقام من أخيه الراحل"، في إشارة إلى باسل الأسد.

وكشف باجولي أنه توقع عند اندلاع الثورة السورية، حدوث مجزرة مماثلة لسربرينتشا، والسبب هو تخوف العلويين من أن أي تهاون مع الثورة "السنية"، ستنتهي بهم إلى الجبال.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة