مسؤول كردستاني :: الدعم الأمريكي للحوار الكردي السوري يتعارض مع توجهات آلدار "خليل"

16.كانون2.2021
هوشيار سيويلي
هوشيار سيويلي

اعتبر مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب الديمقراطي الكردستاني، اليوم السبت، أن الدعم الأمريكي للحوار الكردي السوري يتعارض مع توجهات آلدار خليل، القيادي في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD.

وقال هوشيار سيويلي لموقع "باسنيوز" "أستطيع القول أن حوارات الأطراف الكردية شمال شرقي سوريا، لإيجاد جبهة كردية موحدة ضد النظام السوري، تجري بإشراف أمريكي"، ولفت المسؤول إلى أن توجهات أمريكا والمجتمع الدولي فيما يتعلق بشمالي شرقي سوريا، تتعارض مع توجهات وفكر آلدار خليل.

وأضاف أن "قوات حزب العمال الكوردستاني PKK المتمركزة في جنوب كردستان لا تحترم قوانين إقليم كوردستان، وتمنع عودة بيشمركة روژ، والتي تتكون من متطوعين من شمال شرقي سوريا، إلى بلادهم"

قال سيويلي حول تصريحات آلدار خليل، القيادي في PYD – جناح PKK شمال شرقي سوريا – والتي تطاول فيها على بيشمركة روژ : "هذه التصريحات لا تصب في صالح حوارات الأطراف الكردية".

وكانت عبرت صفحة السفارة الأمريكية في دمشق، عن دعم واشنطن لحوار المكونات الكردية في شمال شرقي سوريا، متحدثة عن تطلعها لاستمراره والتقدم فيه، وسط حديث عن إمكانية استئناف المباحثات بين المكونات الكردية بعد تعثرها سابقاً.

وقالت السفارة الأمريكية، إن "هذه المناقشات تدعم وتكمل العملية السياسية الأوسع بموجب القرار الدولي 2254، نحو تأمين مستقبل أكثر إشراقاً لجميع السوريين"، في وقت رحّب "المجلس الوطني الكردي في سوريا" بالتصريح الأمريكي، على لسان "شلال كدو"، ولم يصدر أي تعليق من أحزاب الوحدة الوطنية أو من "الاتحاد الديمقراطي".

وبحسب موقع "باسنيوز"، اتهم كدو ، رئيس وفد أحزاب الوحدة الوطنية الكردية، آلدار خليل، بـ"وضع العراقيل أمام تقدم المباحثات من خلال تصريحاته الاستفزازية واللامنطقية بين الفينة والأخرى"،

وكان شلال كدو، ممثل ENKS في الائتلاف الوطني السوري، قد أكد مؤخراً لـ لموقع "باسنيوز"، أن المحادثات بين المجلس الوطني الكردي في سوريا وأحزاب الوحدة الوطنية (أكبرها حزب الاتحاد الديمقراطي) سوف تستأنف مع عودة الدبلوماسيين الأمريكان مطلع العام الجديد، مشيراً إلى وجود امتعاض أمريكي من تأخير المحادثات وعدم وصولها إلى النتائج المرجوة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة