"مسد" يتحدث عن تحضيرات لمؤتمر عام للمعارضة السياسية بمناطق سيطرته ...!!

05.تموز.2020

كشف "حسن محمد علي" عضو الهيئة الرئاسية لـ "مجلس سوريا الديمقراطية"، عن جهود المجلس لعقد مؤتمر عام للمعارضة السياسية، في مناطق سيطرتها شمال شرق سوريا، لم يحدد التياريات التي سيتم دعوتها من ممثلي المعارضة.

وقال علي "لدينا مشروع لعقد مؤتمر وطني عام للمعارضة، سنحاول من خلاله جمع جميع أطياف المعارضة إلى طاولة واحدة، وكثير من الأطر رحبت بالمشروع ونعمل على عقده في مناطق شمال شرقي سوريا".

ولفت إلى أن الحل الوحيد أمام المعارضة السياسية هو التوافق والابتعاد عن الأجندات الدولية، مضيفاً: "نوجه النداءات لكل المعارضة للقدوم إلى مناطق شمال وشرق سوريا، والتحاور بضمانات دولية وبشفافية كاملة وأمام الإعلام، ليرى العالم أننا نمتلك القدرة على التوافق وحل أزمتنا ورسم مستقبلنا".

وتحدث المسؤول في "مسد" عما أسماه استقلالية المشروع، قائلاً: "للمحافظة على سورية السوريين، حتى لو كنا مختلفين لكن تجمعنا خيمة حل واحدة بهدف إخراج بلدنا من أزمته الحالية".

وفي السياق، دعت أمينة عمر رئيسة "مجلس سوريا الديمقراطية"، حكومة النظام إلى تبني الحلول السياسية وتغليب لغة الحوار وتطبيق القرار الأممي الخاص بحل الأزمة السورية «2254»، لتجنيب البلاد العقوبات الأميركية و«قانون قيصر» الذي دخل حيز التنفيذ منتصف الشهر الماضي.


وحملت أمينة عمر، النظام الحاكم مسؤولية انهيار الاقتصاد السوري، وقالت إن "السبب الرئيسي لفرض العقوبات الأميركية تعنت النظام وعدم قبول الحكومة بأي عملية سياسية، وجاء تطبيق قانون قصير نتيجة صراع دام تسع سنوات من الحرب، لأن النظام تبنى الحلول العسكرية لاستعادة السيطرة على كامل الجغرافيا".

وأشارت إلى رفض النظام كل الدعوات للجلوس إلى طاولة الحوار، وأضافت: "فالعقوبات ستزيد من معاناة الشعب السوري بعد أن دمرت البنية التحتية وانهار الاقتصاد ويعاني من ويلات الصراع المستمر، وفتحت الأبواب للتداخلات الخارجية بشؤون سوريا".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة