مصرع عناصر وضباط لميليشيات النظام على جبهات إدلب والبادية

13.تشرين1.2020

لقي عدد من عناصر وضباط جيش النظام مصرعهم وذلك على جبهات محافظة إدلب شمال غرب البلاد، إلى جانب هجمات متفرقة في البادية السورية، خلال الأيام القليلة الماضية، وفقاً لما وثقته مصادر متطابقة.

وقال ناشطون في شبكة "البادية 24"، بأن تنظيم داعش شن هجوم استهدف نقاط لقوات النظام تقع ضمن ناحية منطقة عقيربات ببادية ريف حماة الشرقية.

وأكدت الشبكة بأن الهجمات أسفرت عن مقتل وإصابة نحو 5 عناصر من ميليشيات النظام، وأشارت إلى أنّ قوات النظام استعانت بالطيران الحربي الروسي والذي شن غارات جوية عديدة بالمنطقة.

في حين قالت صفحات محلية إن مجهولين نفذوا هجوماً على سيارة ونقطة عسكرية تتبع لميليشيات "الدفاع الوطني"، في ناحية عقيربات ما أدى لمقتل وجرح 5 عناصر من الميليشيات فضلاً عن تدمير سيارة مزودة برشاش ثقيل.

وجاء في حصيلة نشرتها صحيفة "نبأ" التابعة لتنظيم "داعش" بأن عناصره قتلوا في الأسبوع الأول من الشهر الجاري، 21 عنصراً من ميليشيات النظام و"قسد" في 10 عمليات توزعت معظمها في المحافظات الشرقية.

وتمكنت فصائل الثوار في غرفة عمليات "الفتح المبين"، من قتل وجرح مجموعة تابعة لميليشيات النظام جراء استهداف تجمعاتهم بقذائف المدفعية والصواريخ على محور كفرنبل جنوب إدلب.

هذا وسبق أن كشفت مرّاصد محلية عن سقوط قتلى وجرحى بين صفوف ميليشيات النظام إثر وقوعهم في حقل ألغام في ريف إدلب الجنوبي، الأمر الذي يتكرر مع محاولات تسلل فاشلة للميليشيات على محاور الاشتباك في المنطقة، وأشارت المراصد إلى استهداف الثوار لمواقع تمركز النظام بمناطق جنوب إدلب إلى جانب عمليات قنص استهدفت تحركات الميليشيات هناك.

وكانت رصدت شبكة "شام" الإخبارية مقتل عدد من ضباط وعناصر ميليشيات النظام خلال الفترات الماضية، وذلك وفقاً ما تكشف عنه صفحات النظام تحت مسمى المعارك التي يخوضها جيش النظام، فيما تتكتم على الحجم الحقيقي لخسائرها خلال محاولات تقدمها الفاشلة لا سيّما في ريفي اللاذقية الشمالي، وإدلب الجنوبي.

بالمقابل تستمر مناطق البادية في ابتلاع ضباط وعناصر ميليشيات النظام حيث كشفت مصادر إعلامية محلية عن استمرار الانفجارات في آليات وعربات عسكرية تابعة للميليشيات، كما حدث صباح اليوم الإثنين على طريق "اثريا - الرقة"، إذ قتل عنصرين وأصيب ثلاثة آخرين جرّاء انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية لجيش النظام.

يشار إلى أنّ صفحات تابعة لميليشيات النظام أعلنت عن إطلاق ما قالت إنها عملية تمشيط للبادية، فيما تنعي مصادر موالية عدد من القتلى نتيجة تلك العمليات سواء في هجوم تتعرض له أو بانفجار العبوات الناسفة والألغام الأرضية، وضمنها عمليات الاغتيال الغامضة في مناطق متفرقة من أرياف حمص وحماة والرقة ودير الزور.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة