مقتل "مساعد أول" في فرع الأمن العسكري على طريق "درعا - طفس"

14.شباط.2019

اغتال مجهولون اليوم المساعد أول نذير الصبح "أبو حسن"، أحد عناصر فرع الأمن العسكري التابع لنظام الأسد على طريق "درعا – طفس" أو ما يعرف بـ "طريق الخمّان"، بعدما قاموا بإطلاق الرصاص عليه بشكل مباشر.

واعترفت صفحات موالية لنظام الأسد على مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل المساعد "نذير الصبح"، حيث نشر "فراس الأحمد" مراسل قناة سما التابعة للأسد على صفحته على "فيسبوك" منشورا ينعي فيه القتيل.

وقال ناشطون أن "الصبح" يعتبر اليد اليمنى للمجرم "لؤي العلي" رئيس فرع الأمن العسكري في درعا، والذي ارتكب المجازر بحق المدنيين منذ بدء الثورة السورية.

ولم تتبنّ أي جهة عملية الاغتيال حتى اللحظة، علما أن عمليات مشابهة نشطت خلال الآونة الأخيرة في ريف درعا.

وكانت "المقاومة الشعبية في درعا" تبنت قبل أيام عملية نسف وتدمير حاجز لقوات الأسد في بلدة نمر بريف درعا الشمالي، والتي أدت لمقتل وجرح عدد من قوات الأسد.

ودعت المقاومة الشعبية عبر بيان نشرته أبناء محافظة درعا للانضمام إلى صفوفها، وذلك بعد قيام قوات الأسد بعمليات دهم واعتقال بحق شبان المحافظة بهدف إلحاقهم بالخدمة الإلزامية.

وتشهد محافظة درعا حراكا عسكرياً ومدنياً متزايدا يستهدف مواقع تابعة لقوات الأسد، ففي 31/1/2019 هاجم مسلحون مجهولون على أحد أكبر الحواجز في بلدة ناحتة بريف درعا بالأسلحة الخفيفة والقنابل قتل على إثرها عدد من عناصر الأسد، وفي ال5/11/2018 شهد قيام مجموعة بالهجوم على حاجز لقوات الأسد في مدينة الصنمين بريف درعا، حيث قام عناصر المجموعة برمي قنابل يدوية وإطلاق النار، وفي الثالث من الشهر ذاته قام مجهولون بإطلاق النار على عنصرين من قوات الأسد كانا يستقلان دراجة نارية بالقرب من مدينة جاسم شمال مدينة درعا ما أدى لمقتلهما.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة