ميشيل عون: تقديم مساعدات إنسانية للنازحين السوريين في بلادهم يشجيعهم على العودة

26.تشرين1.2018
ميشيل عون
ميشيل عون

متعلقات

حث الرئيس اللبناني ميشال عون، المجتمع الدولي على تقديم مساعدات إنسانية للنازحين السوريين في بلادهم لتشجيعهم على العودة.

وقال عون خلال استقباله، الجمعة، في بيروت وفدا برلمانيا فرنسيا مشتركا من الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ الفرنسيين، إن "المساعدات الدولية يجب أن تقدم للنازحين السوريين في بلادهم (وليس في بلاد اللجوء)، وهذا ما سوف يشجعهم على العودة".

وأضاف أن لبنان قدم منذ عام 2011 وحتى الآن الرعاية الكاملة للنازحين السوريين، ما ألحق تداعيات سلبية على اقتصاده وأمنه وبنيته الاجتماعية.

وأوضح أن "لبنان يدعم اليوم مسيرة العودة الآمنة لهؤلاء النازحين إلى بلادهم، لا سيما بعد توقف القتال في عدد كبير من المناطق السورية، وتنظيم مصالحات على مختلف الأصعدة".

وأشار عون إلى أن "الغالبية العظمى من النازحين السوريين تركوا قسرا مناطقهم بسبب القتال، وبديهي مع توقف المواجهات العسكرية أن يعودوا إليها تباعا".

ولفت إلى أن الذين عادوا حتى الآن من لبنان إلى سوريا لم يبلغوا عن أي مضايقات تعرضوا لها. وشدد على أن المساعدات الدولية يجب أن تقدم للنازحين في سوريا، وهذا ما سوف يشجعهم على العودة.

وجدد الرئيس اللبناني تأكيد أن بلده "لا يمكنه أن ينتظر تحقيق الحل السياسي في سوريا لتتم عودة النازحين".

واستشهد عون بالتجربة الفلسطينية قائلا، "70 سنة مرت على حصول النكبة ولجوء الفلسطينيين إلى الدول العربية ومن بينها لبنان، فيما لا يزال هؤلاء ينتظرون الحل السياسي للعودة، وهو ما لم يتحقق بعد، مما يعزز المخاوف من توطينهم في الدول التي لجأوا إليها".

وأكد عون أن لبنان ملتزم بتوصيات مؤتمر "سيدر" بالتزامن مع تطبيق خطة النهوض الاقتصادية التي أقرتها الحكومة المستقيلة لتعزيز قطاعات الإنتاج في البلاد.

ومؤتمر "سيدر" عقد بباريس في مايو / أيار 2018 لمساعدة لبنان اقتصاديا.

وينظم لبنان أسبوعيا عودة طوعية للنازحين بالتنسيق مع نظام الأسد إلى بلادهم، حيث بلغت 13 دفعة منذ يونيو / حزيران الماضي.

وتقدر بيروت عدد اللاجئين السوريين في البلاد بنحو مليون ونصف مليون شخص، فيما تقول الأمم المتحدة إنهم أقل من مليون.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة