ميليشا "قسد" تقتل شاباً من عشيرة البوبنا رفض التجنيد بريف منبج

01.أيلول.2019
في تشييع القتيل
في تشييع القتيل

متعلقات

قامت ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية، بقتل شاب من عشيرة البوبنا، وذلك بعد رفضه التجنيد الإجباري الذي فرضته الميليشيا، لتقوم بملاحقته وقتله في إحدى القرى بريف مدينة منبج.

وقال موقع "هيرابوليس" إن دورية من الأمن العام التابعة لميليشيا قسد بمساندة طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية داهمت منزل أهالي الشاب "نعسان السليمان" الكائن في قرية الشياب بريف منبج الجنوبي الشرقي بعد منتصف ليلة يوم الخميس الماضي بهدف سوقه وأخيه للتجنيد الإخباري.

وأشار المصدر إلى أن ميليشيا قسد اعتدوا بالضرب على نعسان السليمان فحاول الهرب منهم، فقامت الميليشيا بإطلاق النار عليه مما أدى لإصابته ولم تشفع له إصابته الخطيرة بأن يتركوه، فأخذوه هو وأخيه الصغير البالغ من العمر 15 سنة.

وأوضح أن ميليشيا قسد قامت يوم الجمعة بتسليم جثمان سليمان النعسان لأهله، بعد وفاته نتيجة إصابته الخطيرة التي تلقاها من ميليشيا قسد، لافتاً إلى أن أهالي السليمان وعشيرة االبوبنا استنفروا وسط حالة من الغضب الكبير أثناء تشييع ابنهم.

ويعتبر قتل الشاب السليمان هو الرابع من العشيرة الذي تم اغتياله من عشيرة البوبنا بمنبج من قبل ميليشيا قسد، بعد أن قتلت في ال21 من شهر شباط الماضي الشاب "يوسف علي العساف" تحت التعذيب في سجونها بعد اعتقاله لمدة أسبوع.

وفي ال12 من شهر كانون الثاني وُجد الشابين عبد الحنان محمد عمر الجري (25 عاماً)، وعبود حسين المحنان (23 عاماً)، بين قريتي خرفان وقبر إيمو، قرب جسر قره قوزاق شرقي منبج، وقد بدت على الجثتين آثار تعذيب بعد مرور ما يقارب 20 يوم على اعتقالهما من قبل دورية تتبع لميليشيا قسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة