نائب ديمقراطي أمريكي يقدم تشريع يهدف لقطع المساعدات عن نظام الأسد

15.آذار.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

قام "إليوت إنغيل" النائب الديمقراطي ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي ، بتقديم تشريع تحت اسم "لا مساعدات لنظام الأسد" في سوريا، ودعم كبير الجمهوريين في اللجنة، مايك ماكول، هذا التشريع.

جاء ذلك على هامش فعالية أقيمت بالكونغرس في الذكرى الثامنة للثورة السورية، حيث قال إنغيل: إنّ "بشار الأسد قاتل وسفاح لشعبه، ويجب ألا نجعل حياته سهلة له ولداعميه، لذا فإن التشريع الذي تقدمت به يفيد بعدم القدرة على استخدام أموالنا لإعادة بناء المناطق التي دمرها في سوريا، وعلينا أن نجعله هو وداعموه في إيران وروسيا يدفعون الثمن"، حسبما نقلت "الجزيرة" اليوم الجمعة.

وأردف النائب الديمقراطي أنه سيبقى ملتزماً- كما كان على مدار سنوات- بالتأكيد للشعب السوري أن "الشعب الأمريكي يتواصل معه، وأنه لم ينس ما حدث".

من جانبه، ألقى ماكول كلمة خلال الفعالية أعرب فيها عن دعمه لتشريع "لا مساعدات لنظام الأسد"، وعن أمله في تمريره في مجلس النواب الحالي.

وقال النائب الجمهوري: "عملنا لا يتوقف عند منع الأسد وداعميه من جني الثروات من سفك الدماء، فتجب محاسبته هو وروسيا وإيران وحزب الله على جرائمهم بحق الشعب السوري، وقد آن الأوان أن يصبح تشريع قيصر لحماية المدنيين قانوناً، لقد تم تمريره في مجلس النواب ثلاث مرات وندعو مجلس الشيوخ إلى القيام بذلك أيضاً".

وحث ماكول لبنان على تسليم رئيس استخبارات القوات الجوية التابع لنظام الأسد اللواء "جميل حسن" إلى ألمانيا من أجل محاكمته على الجرائم التي ارتكبها ضد الإنسانية، معتبراً أنها ستكون خطوة أولى من ضمن خطوات أخرى ضرورية لمحاسبة من ارتكبوا هذه الجرائم.

وفي يناير الماضي، أقر مجلس النواب الأمريكي بالإجماع مشروع "قانون قيصر"، نسبة إلى الاسم الحركي للضابط المنشق عن النظام الذي سرب آلاف الصور للانتهاكات بحق المعتقلين في سجون نظام الأسد.

ويفوض التشريع الخارجية الأمريكية بتوفير الدعم للهيئات التي تعمل على جمع وحفظ الأدلة بهدف محاكمة من ارتكب جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية في سوريا، ويفرض عقوبات جديدة على النظام.

ومنذ مارس 2011، ذكرى انطلاق الثورة السورية، وحتى اليوم، ما زال نظام الأسد يمارس أبشع أنواع الجرائم ضد الشعب السوري دون أي تحرك دولي حقيقي لوقف معاناته في ظل مقتل مئات الآلاف وتهجير الملايين وتخريب مدن بأكملها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة