نتنياهو يحذر الأسد : مستقبل نظامك وبلادك في خطر

30.حزيران.2020

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الثلاثاء، بشار الأسد رئيس النظام السوري المجرم من "المخاطرة بمستقبل" بلاده ونظامه، في حال "سمح لإيران بتثبيت وجودها في الأراضي السورية وعلى الحدود مع إسرائيل".

ووجه نتنياهو حديثه بشار خلال مؤتمر صحافي مشترك مع براين هوك، المبعوث الأميركي لإيران وقال: "أقول لبشار الأسد أنت تخاطر بمستقبل بلدك ونظامك".

كما خاطب نتنياهو كذلك المرشد الأعلى في إيران، علي خامنئي قائلا: "أقول لآية الله في طهران، إن إسرائيل ستواصل اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنعك من إنشاء جبهة إرهابية وعسكرية جديدة ضد إسرائيل في سوريا".

وأضاف نتنياهو أن إسرائيل: "لن تسمح لإيران بالتواجد عسكرياً في سوري "نحن عازمون وبشكل مطلق على منع إيران من ترسيخ وجودها العسكري على حدودنا المباشرة".

ومنذ عام 2011، شنّت مئات الضربات الجوية التي نسبت إلى إسرائيل، استهدف معظمها مواقع تابعة للمليشيات الإيرانية وأخرى تابعة للنظام السوري ومقاتلين من حزب الله.

وحسب تصريحات رسمية لصحفيين، حين سأل وزير الدفاع الإسرائيلي السابق "نفتالي بينيت"، عن جدوى استمرار الضربات الجوية في سوريا، قال "أنصتوا جيدا ، فسوف تسمعون وترون كيف سنستمر بضرب ايران وقد انتقلنا من مرحلة إيقاف التموضع الإيراني في سوريا إلى مرحلة طردها بالكامل.
وتتهم إسرائيل إيران بتطوير برنامج للصواريخ الدقيقة انطلاقا من لبنان، ما يتطلب نقل معدات استراتيجية عبر سوريا. كما تعهدت إسرائيل بمواصلة عملياتها في سوريا حتى انسحاب إيران منها.

من جهته، قال المبعوث الأميركي إن رفع حظر الأسلحة عن إيران والذي وضع كجزء من الاتفاق النووي الموقع مع طهران في عام 2015، "سيسمح لطهران باستيراد طائرات مقاتلة وأخرى مروحية هجومية وسفن حربية وغواصات وأنظمة مدفعية من العيار الثقيل وصواريخ ذات مدى معين".

وأكد هوك: "ستكون إيران عندئذ في وضع يمكنها من تصدير هذه الأسلحة والتكنولوجيا الخاصة بها إلى وكلائها مثل حزب الله و(فصائل فلسطينية مثل) الجهاد الإسلامي وحماس، والمليشيات الشيعية في العراق والبحرين وإلى الحوثيين في اليمن".

كما أشار هوك إلى أن "آخر شيء تحتاج إليه هذه المنطقة هو المزيد من الأسلحة الإيرانية".

يجدر بالذكر أن الولايات المتحدة قد انسحبت بشكل أحادي الجانب، من الاتفاق النووي مع إيران المبرم عام 2018.

ودعا نتنياهو وهوك أيضاً إلى تمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران والذي ينتهي في تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وكان هوك وصل القدس عشية الموعد النهائي المحتمل، للإعلان الإسرائيلي عن جدول أعمال تنفيذ مخطط ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة وغور الأردن.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة