نتنياهو يقر بضربة إسرائيلية استهدفت مواقع إيرانية في القنيطرة جنوب سوريا

13.شباط.2019

متعلقات

أقر رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بتنفيذ ضربة جديدة في سوريا، بعد يوم من إعلان النظام أن طائرة إسرائيلية مسيرة أطلقت صواريخ قرب مستشفى مدمر وموقع مراقبة عسكري في القنيطرة.

وقال نتنياهو للصحفيين يوم الثلاثاء قبل توجهه إلى بولندا لحضور مؤتمر دعت إليه واشنطن: "نقوم بعمليات كل يوم ضد إيران، بما في ذلك أمس. في كل وقت، ضد إيران وضد محاولتها ترسيخ وجودها في المنطقة".

وأوضح نتنياهو في الأسابيع الماضية أن "إسرائيل" نفذت مئات الهجمات ضد سوريا خلال السنوات القليلة الماضية، وسوف تكثف هجماتها بعد انسحاب القوات الأمريكية المزمع من شمال سوريا.

وذكرت القناة العبرية الثانية، مساء الثلاثاء، أن الهدف الحقيقي من وراء العملية الهجومية الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية هو توجيه رسالة إلى كل من سوريا وإيران و"حزب الله" اللبناني، وهي رسالة تتمثل في عدم السماح بإقامة جبهة مشتركة لهم في الجولان أمام "إسرائيل".

وأوردت القناة العبرية أن الهجوم الإسرائيلي يبدو كان موجها ضد وحدات لحزب الله عادت للمنطقة من جديد، وانضوت داخل جيش الأسد، وبأن إسرائيل تريد توجيه رسالة لـ"حزب الله" وإيران تقضي بعدم إقامة جبهة جديدة أو قاعدة جديدة في هضبة الجولان السورية والعمل ضد إسرائيل.

وأفادت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني أن فتح جبهة جديدة أمام إسرائيل من قبل "حزب الله" كان حلما وما يزال للحزب اللبناني، وبأن الحزب يحاول العمل ضد "إسرائيل" من قلب سوريا، وتحديدا من الحدود الشمالية والتي يعمل أو ينشط فيها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة