نظام الأسد يقر بوجود إصابات جديدة بـ "كورونا" في مركز الدوير بدمشق

25.آذار.2020

أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام اليوم الأربعاء 25 مارس/ آذار عن تسجيل ثلاث حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا، وذلك وفقاً لبيان مقتضب نشرته وسائل إعلام النظام.

وتشير الوزارة ذاتها إلى أن الحالات الثلاث المصابة هي من المجموعة التي كان قد تم وضعها في الحجر في الدوير الأسبوع الماضي، وبذلك يرتفع حالات الإصابة بفيروس كورونا في سوريا إلى أربع إصابات، بحسب إعلام النظام.

هذا وكشف إعلام النظام عن وجود ما لا يقل عن 134 ويقيمون حالياً في المركز الذي أثار ضجة إعلامية كبيرة، وصلوا الى سوريا أمس عبر مطار دمشق الدولي، معظمهم قادمين من مناطق موبوءة بالفيروس القاتل.

وسبق أن أعلنت وكالة أنباء النظام "سانا" عن تسجيل أول إصابة بفايروس "كورونا" القاتل في مناطق سيطرة النظام دون تحديد المحافظة من قبل وسائل إعلام النظام، بتاريخ 22 آذار/ مارس.

وجاء ذلك عقب أسابيع من تكرار تصريحات النفي والإنكار لوجود إصابات ضمن مناطق سيطرة النظام، ومع اعتراف النظام المجرم بالحالة الأولى تتزايد المخاوف بشأن مئات الآلاف من المدنيين الذين يتجاهلهم نظام الأسد بدون أدنى مستويات الوقاية.

يشار إلى أن ما يُسمى بمراكز "الحجر الصحي"، التي أعلن عنها النظام شكلت التي فضائح مدوية لنظام الأسد ومؤسساته المتهالك، وسط تزايد المخاوف من قبل المنظمات الطبية بشأن تفشي الفايروس وتكتم النظام عن حصيلة المصابين بشكل كامل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة