عقب التهديدات عبر المناشير الورقية

نظام الأسد يقصف أحياء مدينة درعا بصواريخ الفيل

17.نيسان.2018
تصاعد الدخان جراء القصف على مدينة درعا
تصاعد الدخان جراء القصف على مدينة درعا

متعلقات

صعدت قوات الأسد من قصفها المدفعي والصاروخي على الأحياء المحررة في مدينة درعا لليوم الثاني على التوالي في خرق جديد لاتفاق خفض التصعيد الموقع منذ حوالي العشرة أشهر.

فقد قصفت قوات الأسد الأحياء السكنية في درعا البلدة بخمسة صواريخ "أرض – أرض" من نوع فيل تسببت بدمار كبير في منازل المدنيين، تبعها قصف مدفعي تركز على مواقع سقوط تلك الصواريخ.

كما وشهدت الأحياء المحررة من مدينة درعا منذ صباح اليوم قصف بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة طال معظم أحياء المدينة، وتركز على حي المنشية، وجمرك درعا القديم إذ استهدفت قوات الأسد سيارات المدنيين التي تمر من خلاله.

ويذكر أن طائرات مروحية حلقت في سماء الجنوب السوري صباح الاثنين لأول مرة منذ تطبيق اتفاق خفض التصعيد في الجنوب السوري في شهر تموز الماضي، في إشارة واضحة من قوات الأسد لتلك المناطق تنذر بمعارك قادمة.

وألقت الطائرات المروحية قصاصات ورقية تحوي عبارات تدعو إلى العودة إلى "حضن الوطن"، حسبما جاء فيها، وتحذر من مغبة مواجهة قوات الأسد وروسيا، وتدعو الأهالي إلى إخراج الفصائل الثورية من مدنهم وبلداتهم والتوقيع على مصالحات مع قوات الأسد.

وتضمنت بعض القصاصات دعوة من ميليشيات الأسد جاء فيها "لنعمل معا على إعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع وطننا، جيشكم معكم يدعمكم ويساندكم"، بالإضافة إلى قصاصات أخرى تحت مسمى بطاقة مرور آمن، تضمن لحاملها العبور الأمن من على حواجز الأسد باتجاه مناطق بهدف التوقيع على مصالحات.

وتأتي هذه الدعوات ضمن الحملات الإعلامية التي تهدف قوات الأسد وروسيا إلى بثها في المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار بهدف نشر الرعب والخوف في صفوف المدنيين قبل أي حملة عسكرية تشنها تلك القوات باتجاه تلك المناطق، على غرار ما حدث في حلب والغوطة الشرقية من قبل.

وأطلقت روسيا على لسان جنرالها المسؤول عن ما يسمى "مركز المصالحات الروسي" كوليت فاديم تهديدا للجنوب السوري بمصير مشابه لما حدث في الغوطة الشرقية في حال عدم التوقيع على مصالحات مع  الأسد وروسيا، وذلك خلال اجتماع عقد مطلع شهر شباط الماضي بين الجنرال وعدد من رؤساء البلدات في المحافظة، في مدينة درعا.

يذكر أن قوات الأسد قصفت مدينة درعا يوم البارحة بخمسة صواريخ أرض أرض من نوع فيل وعشرات قذائف الهاون والدبابات، وخلفت دمارا كبيرا في منازل المدنيين، في تصعيد جديد في المنطقة الجنوبية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة