نظام اﻷسد يستجدي دعم الروس للتصدي لـ "كورونا"

10.نيسان.2020

نشرت وكالة الأنباء الروسية "تاس"، تصريحات نقلاً عن "رياض حداد" سفير النظام في "موسكو" تضمنت طلب نظام الأسد مساعدة الروس من أجل التصدي لانتشار فايروس "كورونا" المستجد.

وبحسب "حداد"، فإنّ وزارة الصحة التابعة للنظام طلبت رسمياً من وزارة الصحة الروسية اللمساعدة لمكافحة "كورونا" الذي دخل مرحلة التفشي في مناطق سيطرة النظام.

مضيفاً أن قائمة المطالب تضمنت المساعدة الطبية لا سيّما تركيزها على طلب معدات الكشف عن الفايروس، بالإضافة إلى مساعدتها في الحصول على بدلات وقائية طبية ومعدات فحص ومراقبة للمصابين، حسبما جاء في التصريحات.

يأتي ذلك في وقت يروج فيه الإعلام الداعم للنظام بما يخالف واقع الحال في مناطق سيطرته، مدعياً أن المشافي معدة بالتجهيزات اللازمة، في ظلِّ لفت النظر عن العجز الكبير من خلال زعمه إنتاج "روبوت زكي وطني"، تلاشى الحديث عنه بعد أيام من الترويج، إلى جانب ما وصفوه بأنه "منفسة وطنية"، للتصدي لـ "كورونا".

هذا وتكشف وسائل إعلام النظام بأنّ مناطق سيطرة النظام بحاجة ماسة إلى أجهزة التنفس الاصطناعي قبل تفشي وباء "كورونا" في البلاد نظراً لقلة عددها لدى المشافي، في وقت يتواصل فيه تزويد جيش النظام بالأسلحة والذخيرة لقتل الشعب وإهمال المشاريع الطبية التي تتفشى فيها حالات الفساد والنهب في حال الإعلان عن بعضها.

تجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد عمل على إهمال القطاع الطبي بشكل كبير في ظل مواصلة عمليات نهب وسلب مقدرات البلاد وتسخيرها لخدمة مصالحه وقتل وتشريد ملايين السوريين، فيما ربط متابعون بين طلب الدعم الأخير من الجانب الروسي الذي يستحوذ على الثروات والمناطق الاستراتجية وبين عجز النظام المجرم عن تقديم أدنى مستوى من الخدمات لسكان مناطق سيطرته.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة