هيئة تحرير الشام خارج قوائم الارهاب.. والسبب؟

15.أيار.2017

اعتمدت كندا منذ فترة طويلة على قوائم الارهاب الصادرة عن الولايات المتحدة، وبالرغم من انه الاستخبارات الكندية تراقب القوائم الأمريكية للارهاب عن كثب إلا أن كندا لم تدرج هيئة تحرير الشام ضمن قائمة الارهاب، ما يعني أن الولايات المتحدة لم تضعها أيضا ضمن قوائم الارهاب، بحسب مواقع اجنبية.

 

واعتبرت أستاذة القانون بجامعة أوتاوا، "كاريسيما ماثن"، أن هذا الامر غير مفاجئ بسبب الطبيعة المتغيرة لهذه التحالفات والعلاقات، مضيفةً "ان أيدي الدول الغربية ليست نظيفة تماما من حيث تعاملها مع هذه الجماعات في مرحلة ما في الماضي".

 

وبحسب مقال في موقع "سي بي سي" نيوز،التي قامت شبكة شام بترجمته، فإن من أهم أسباب الإحجام عن إدراج تنظيم القاعدة الجديد "هيئة تحرير الشام"، ضمن قائمة الارهاب، هو ارتباط أحد الفصائل ضمنها بالولايات المتحدة، فلواء نور الدين الزنكي، وهو أحد فصائل المعارضة السورية في حلب كان يتلقى المساعدات والأسلحة والتدريب من الولايات المتحدة.

 

وبحسب الموقع، لم تقطع وزارة الخارجية الاميركية فصيل الزنكي الا بعد ان اتهمتها منظمة العفو الدولية بقتل الكهنة المسيحيين الارثوذكس، كما نشر افرادها شريط فيديو انفسهم يقتلون صبيا.

 

وصرحت وزارة الخارجية الأمريكية، لموقع "سي بي سي" نيوز أن هيئة تحرير الشام "لم تعد تعتبر إرهابية".

 

وبالرغم من أن الخارجية الأمريكية أصدرت بيانا في مارس / آذار، وصفت فيه هيئة التحرير بأنها جماعة إرهابية، لكن "نيكول تومبسون"من وزارة الخارجية عاد وأكد ل "سي بي سي" إن هذا "خطأ"، إنما ما تزال جبهة النصرة في القائمة.

 

وكان موقع "سي بي سي" نيوز، سأل النيابة العامة الكندية، عن كيفية ملاحقة الداعمين لهيئة تحرير الشام في كندا، في حال عدم إدراجها ضمن قوائم الارهاب، الأمر الذي اعتبرته أستاذة القانون ماثن، أنه يخلق حاجزا أعلى أمام الملاحقة القضائية.

.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة