وزير الأسد :الحل في اليرموك "عسكري" .. وممثل فلسطين : 27 قتيل و 200 مختطف

08.نيسان.2015

قال ما يسمى بوزير المصالحة الوطنية في نظام الأسد علي حيدر ان الوضع الراهن في مخيم اليرموك يستدعي "حلا عسكريا" ، تم فرضه على "الحكومة دخول المسلحين الى المخيم" ، وفق قول الوزير .


وقال حيدر بعد اجتماعه مع عضو اللجنة المركزية في منظمة التحرير الفلسطينية احمد مجدلاني في دمشق، إن "الاولوية الان لاخراج ودحر المسلحين والارهابيين من المخيم. وفي المعطيات الحالية لا بدّ من حل عسكري ليست الدولة هي من تختاره ولكن من دخل المخيم". 
حيدر لم يتطرق إلى عامي الحصار و الموت المتنوع الذي أذاقه الأسد لأهالي اليرموك ، بل بنظره كل ما حدث و يحدث بفعل "الارهاب" المزعوم دوماً.

و من جهته قال مجدلاني في تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، أن "المعلومات حول القتلى والمختطفين غير دقيقة في المخيم نتيجة الأوضاع الأمنية المأساوية".

وأشار إلى أن "27 فلسطينيا قتلوا في المخيم، واختطف ما بين 75 -200 فلسطيني، على يد تنظيم "داعش" منذ اندلاع المعارك بين داعش والفصائل الفلسطينية في المخيم".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة