وزير خارجية قطر : بقاء بشار رئيساً بلا سلطة.. يعني أننا لم نتعلم الدروس السابقة

19.أيار.2017

أكد وزير خارجية قطر، "محمد بن عبد الرحمن آل ثاني"، أن موقف بلاده متمسك بعدم وجود أي دور للأسد في مستقبل سوريا، مشدداً على أن بقاء جرائم بشار الأسد ضد شعبه من دون مساءلة، يعني فتح الباب أمام أي قائد كي يقترف مثل تلك الجرائم من أجل توطيد أركان حكمه وقوته.

 

وقال آل ثاني لصحيفة "عرب نيوز" السعودية، إن "إيجاد استراتيجية واضحة حول الصراع السوري هو أمر حتمي ولا بد منه".

 

واعتبر في حال بقي بشار الأسد رئيساً بلا سلطة مثلما يقترح البعض، أو بقي رئيساً منعزلاً ومحصناً، فهذا يعني تكرير السيناريوهات السابقة في اليمن والعراق، مايعني أننا لم نتعلم درساً من أخطائنا السابقة.

 

وتحدث وزير خارجية قطر كيف أن الرئيس السابق لليمن، "علي عبد الله صالح"، تحالف مع أعداء دول الخليج الذين دعموه كي يعود إلى السلطة. وبالمثل في العراق، و كيف خرج رئيس الوزراء السابق، "نوري المالكي"، بعد تصرفاته وسياساته الطائفية، لكنه ما يزال موجوداً في العراق بل ما زال له نفوذ ووجود في بعض أجهزة الدولة. والأمر ذاته بالنسبة لبشار ان بقي رئيس شكلي في سوريا.

 

وأضاف آل ثاني "وأضيف الى ذلك جرائم بشار الأسد ضد شعبه من دون مساءلة، وهو الأمر الذي يعني أننا قد فتحنا الباب أمام أي قائد كي يقترف مثل تلك الجرائم من أجل توطيد أركان حكمه وقوته من خلال تسوية وحصانة سياسية تحميه من المساءلة".

 

وأكد وزير قطر، بالنسبة لعلاقة بلاده بايران، "نؤمن بأنه يجب أن تكون لنا علاقة ايجابية معها بحيث تكون علاقة تقوم على أساس حسن الجوار وعدم التدخل في شؤون الآخرين"، مشدداً على أن هذه العلاقة لن تكون من خلال "المواجهة التصادمية".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة