وسط صمت المجتمع الدولي .. لليوم الخامس "حلب" تغرق في الدماء والقصف لا يكاد يتوقف

26.نيسان.2016

متعلقات

صمت مطبق يخيم على مؤسسات المجتمع الدولي بكل مكوناتها متغاضية عن شلالات الدماء النازفة في مدينة حلب لليوم الخامس على التوالي جراء القصف الجوي المكثف للطيران الروسي على جميع الأحياء المحررة والمرافق الخدمية في المدينة وريفها.

بدأت الحملة الأخيرة يوم الجمعة الماضي بشكل مكثف ببدء طائرات العدوان الروسي بصب حممها على أحياء مدينة حلب المحررة مستهدفة المدنيين والأسواق العامة والشوارع الرئيسية مغرقة المدينة بدماء المئات من الأطفال والنساء والرجال لتتحول شوارع حلب لمأتم ومباني مدمرة تحمل الموت لكل منزل وحي وشارع مع استمرار القصف حتى اليوم بشكل مكثف وسط صمت دولي مطبق.

واليوم لم يكن بجديد فقد استمرت طائرات الروس الحربية باستهداف المدنيين والمرافق لعامة وكانت البداية من الأتارب باستهداف مركز الدفاع المدني بعدة غارات أوقعت خمسة شهداء من عناصره ودمرت المركز بشكل كامل بالإضافة لعدة غارات استهدفت منازل المدنيين في مدينة الأتارب.

وفي الصباح بدأت الغارات الجوية على الأحياء المحررة حيث كانت البداية باستهداف حي الحيدرية موقعة ثلاثة شهداء وعدد من الجرحى وفي حي الفردوس سقط خمسة شهداء وعدد من الجرحى كما سقط ثلاثة أخرين في حي الشعار وحي طريق الباب، وسقط جراء القصف الجوي على حي باب النيرب أربعة شهداء.

وتعرضت أحياءوباب الحديد والمرجلة وطريق الباب والشعار وقاضي عسكر والصاخور لقصف جوي مركز من الطائرات الروسية أوقع شهداء وجرحى كما تعرضت منطقة القبر الانكليزي وبلدات ياقد العدس وبابيص وحيان لقصف جوي خلف عدد من الجرحى.

وكانت مديرية الدفاع المدني طالبت المدنيين بالأمس بالابتعاد عن الأسواق والحدائق وعدم التجمع فيها خوفاُ من تعرضها للقصف، حيث تعمل المديرية بكافة مراكزها على متابعة مناطق القصف وتغطيتها بشكل كامل في محاولة لتخفيف المعاناة عن المدنيين ومساعدتهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة