الحصار بعد "فك الحصار"

وفاة مدنيان اثنان أثناء التدافع للحصول على المواد الغذائية بمدينة ديرالزور

13.أيلول.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

توفي أمس الثلاثاء مدنيان اثنان في حي الجورة الخاضع لسيطرة قوات الأسد في مدينة ديرالزور أثناء التدافع للحصول على المواد الغذائية، علما أن الحي كان من ضمن الأحياء التي يحاصرها تنظيم الدولة قبل أن تفك قوات الأسد الحصار عنه قبل أيام.

وذكر ناشطون في موقع "فرات بوست" أن المدنيان توفيا أثناء التدافع من أجل الحصول على مواد غذائية في صالة الكوخ بالقرب من دوار المدلجي في الحي، ووردت معلومات عن حدوث إصابات في صفوف المدنيين أيضا.

وذكر الناشطون أن المسؤولين في نظام منذ أن اعلنوا عن فك الحصار ضيقوا الخناق أكثر على المدنيين، واحتكروا المواد بما يخدم مصالحهم وشركاءهم التجار، وذلك استمرار لسياسة ما قبل فك الحصار، حيث كانت قوات الأسد تحتكر المواد الغذائية التي كانت تلقيها طائرات اليوشن.

والجدير بالذكر أن مدينة ديرالزور ومحيطها تشهد معارك عنيفة بين عناصر تنظيم وقوات الأسد التي تحاول توسيع نقاط سيطرتها في المحافظة، وتتعرض قرى الريف الغربي خصوصا لقصف جوي مكثف من قبل الطيران الروسي ما أدى لسقوط عشرات الشهداء والجرحى أمس الثلاثاء.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة