وفد عسكري إسرائيلي رفيع في موسكو بشأن إسقاط الطائرة الروسية

20.أيلول.2018
الميجر جنرال أميكام نوركين
الميجر جنرال أميكام نوركين

قال الجيش الإسرائيلي إن قائد سلاح الجو الميجر جنرال أميكام نوركين سيسافر إلى موسكو يوم الخميس لعرض نتائج التحقيق الإسرائيلي بعد واقعة أُسقطت خلالها طائرة عسكرية روسية.

وجاء في بيان الجيش ”قائد سلاح الجو الإسرائيلي والوفد المرافق له سيقدم تقريرا عن الوضع يشمل كل الجوانب بما في ذلك المعلومات التي سبقت القيام بالمهمة ونتائج تحقيق جيش الدفاع في الواقعة“.

وأضاف إنّه "بالإضافة إلى ذلك، سيستعرضون المحاولات الإيرانية المتواصلة لنقل أسلحة استراتيجية إلى منظمة حزب الله الإرهابية وإرساء وجود عسكري إيراني في سوريا".

وفي بادئ الأمر، بدا أن الحادث سيسبب على الأرجح أزمة بين البلدين حيث اتهم وزير الدفاع الروسي إسرائيل بأنها مسؤولة بشكل غير مباشر عن الواقعة، وأن ما فعلته يشكل عمل عدواني.

لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي تحدث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عبر الهاتف يوم الثلاثاء وصف الواقعة بأنها ”سلسلة من الأحداث المأساوية العارضة“ بيد أنه استدرك قائلا إن روسيا في حاجة للوقوف على حقيقة ما حدث.

وقال نتنياهو إن القوات السورية هي المسؤولة وعرض على روسيا تقديم ”كل المعلومات اللازمة“ للتحقيق.

ومنذ تدخلها في سوريا عام 2015، كانت روسيا تغض الطرف عادة عن الهجمات الإسرائيلية التي يقول مسؤولون إن إسرائيل نفذت 200 منها.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت طائرة روسية من طراز "إيل-20 بينما كانت تحلّق فوق البحر الأبيض المتوسط على بعد 35 كلم من الساحل السوري في طريق عودتها إلى قاعدة حميميم" في محافظة اللاذقية.

وتزامن اختفاء الطائرة، وفق موسكو، مع إغارة أربع مقاتلات إسرائيلية من طراز أف-16 على بنى تحتيّة سورية في محافظة اللاذقية.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن وزارة الدفاع أنّ "الطيارين الإسرائيليين جعلوا من الطائرة الروسية غطاء لهم، ووضعوها بالتالي في مرمى نيران الدفاع الجوي السوري".

في المقابل، نفى الجيش الاسرائيلي استخدام الطائرة الروسية غطاء لقصفه في سوريا، وأعلن في بيان أنّه "عندما أطلق الجيش السوري الصواريخ التي أصابت الطائرة، كانت المقاتلات (الاسرائيلية) عادت الى المجال الجوي الاسرائيلي".

وأقرّت إسرائيل الشهر الحالي بأنّها شنّت مئتي غارة في سوريا في الأشهر الـ18 الأخيرة ضدّ أهداف غالبيتها إيرانية، في تأكيد نادر لعمليات عسكرية من هذا النوع. وقصفت مراراً منذ بدء النزاع في سوريا عام 2011، أهدافاً للجيش السوري وأخرى لإيران وحزب الله.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة