"ي ب ك" تختطف طفلة كردية من أحضان أمها وتسوقها للتجنيد الإجباري

02.كانون2.2020

قامت قوات الحماية الشعبية "ي ب ك" الذراع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د"، في الحادي عشر من الشهر الماضي باختطاف الطفلة "سيلفا نضال عيسى" ذات الستة عشرة عاما، وهي ابنة قتيل كان ينتمي لقوات الأسايش الكردية.

وقالت منظمة حقوق الإنسان في عفرين إن "ي ب ك" اختطفت الطفلة "من أحضان أمها المقيمة بمخيم فيفين _ منطقة الشهباء"، وذلك عقب عملية غصن الزيتون في منطقة عفرين.

ولفتت المنظمة إلى أن عناصر "ي ب ك" حاولوا إيهام والدة الفتاة بأنهم سيقيمون دورة تأهيلية لـ "أبناء الشهداء" لمدة 15 يوم، على حد قولها.

وأشارت المنظمة إلى أنه وبعد مضي الفترة، وعدم عودة الفتاة، قامت الأم بالتساؤل عن أبنتها دون تلقي الجواب، إلى أن أتصلت معها لتخبرها بمكان وجودها في مدينة منبج، وهي تستغيث لإنقاذها، لأنهم فرضوا عليها الخدمة الإجبارية في، بحجة استمرارية مسيرة والدها "الشهيد".

ونوهت المنظمة إلى أن الفتاة تمكنت يوم أمس من الفرار من بين أيدي "ي ب ك"، لمدة أربعة ساعات مختبئة لدى إحدى العوائل في المدينة، إلى أن استطاعت مرة أخرى استعادتها ونقلها إلى مكان مجهول.

وناشدت والدة الطفلة "سيلفا" وبقية أفراد عائلتها كافة المنظمات الدولية الحقوقية منها والإنسانية بالعمل على إرجاع أبنتهم "سيلفا" من براثن قوات "ي ب ك"، وإعادتها لحضن العائلة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة