“شام” تكشف أسماء وفد الشعب السوري الشبه نهائية إلى “جنيف٤”

15.شباط.2017

كشف مصدر خاص لشبكة “شام” الاخبارية ، القائمة الشبه نهائية لوفد الثورة السورية إلى مفاوضات جنيف في نسختها الرابعة ، المقرر عقدها في ٢٣ الشهر الجاري وفق آخر تحديث للموعد ، و تألف الوفد من ٢١ شخصية سياسية و عسكرية ، من مختلف المنصات بما فيها “موسكو “ و “القاهرة” ، اضافة للمثلين عن القوميات و الفصائل العسكرية .

و أشار مصدر “شام” إلى أن القائمة ليست النهائية اذ من الممكن أن يحدث تعديل عليها ، لا سيما فيما يتعلق بالمستشارين .

و أسماء الوفد هي :


١- نصر الحريري ائتلاف

٢- فؤاد عليكو ائتلاف ومجلس وطني كردي

٣- عبد الأحد اسطيفو ائتلاف ومنظمة آثورية سريانية

٤- محمد الشمالي ائتلاف ومجلس وطني تركماني

٥- عبد المجيد حمو هيئة تنسيق

٦- نشأت طعيمة هيئة تنسيق

٧- أليس مفرج هيئة تنسيق

٨- راكان ذوقان فصائل

٩- خالد آبا فصائل

١٠- محمد علوش فصائل وهيئة عليا

١١- العقيد فاتح حسون فصائل

١٢- د معتصم شمّير فصائل

١٣- العقيد أحمد عثمان فصائل

١٤- العقيد زياد الحريري فصائل

١٥- العقيد خالد النابلسي فصائل

١٦- بشار الزعبي فصائل

١٧- هيثم رحمة فصائل وائتلاف

١٨- د بسمة قضماني مستقلين

١٩- محمد صبرا مستقلين

٢٠- خالد المحاميد عن منصة القاهرة

٢١- علاء العرفات عن منصة موسكو

أما الوفد الاستشاري ، والذي ضم ٢٠ شخصية اضافة لاثنين تحت مسمى مستشارين اعلاميين ، رفض مصدر “شام” الحديث عنهم كون الأسماء قابلة للتعديل.

وكان المبعوث الأممي إلى سوريا استيفان دي ميستورا أعلن الشهر الماضي، تأجيل محادثات جنيف التي كان من المقرر بدأها في 8 شباط الحالي، إلى 20 الشهر نفسه ، ومن ثم طرأ تعديل جديد على موعد الانطلاق الرسمي ليكون اعتباراً من ٢٣ الشهر الحالي.

وفي سياق منفصل يستعد وفد الفصائل المشارك في مفاوضات الأستانة ٢ ، المقرر انطلاقها ظهر الغد الخميس  ، في هذه الأثناء ، للتوجه إلى العاصمة الكازاخية “الأستانة” ، حيث يجري حاليا اجتماعاً مغلقاً مع الفصائل في العاصمة أنقرة ، ومن ثم سيتوجهون إلى اسطنبول فالأستانة ، وفق ما قاله أحد أعضاء الوفد المصغر ، الذي فضل عدم ذكر اسمه.

و يتألف الوفد من سبعة شخصيات ، دون وجود مسميات بين أعضاءه (رئيس أو ما شابه) ، وهم محمد علوش و يحيى العريضي و ياسر فرحات و اسامة أبوزيد و العميد أحمد بري ، اضافة لمستشارين اثنين .

و شدد عضو فريق مفاوضات الاستانة ٢ ، في تصريح خاص لشبكة “شام” الاخبارية ،  أن الوفد يضع على أجندته نقطة واحدة فقط لاغير و هي “وقف اطلاق النار” ، مشدداً على أن التركيز سيكون عليها دون غيرها من الأمور.

و أشار إلى الروس يسعون من خلال مفاوضات الأستانة ٢ جعلها الأساس في العملية السياسية ، في حين أنها تقتصر على تحديد آليات ضبط وقف اطلاق النار .

و أكد عضو الوفد المفاوض أنه في حال عدم التزام روسيا و النظام و حلفائهم بوقف اطلاق النار ، فإن الوفد سينسحب مباشرة ، لافتاً إلى هذا الأمر سينعكس على مفاوضات جنيف المقررة في ٢٣ الشهر الجاري ، معتبراً أن الفريقين سواء المشارك في الأستانة أم في جنيف واحد .

 إلى ذلك أكدت وزارة الخارجية في كازخستان إن المحادثات التي كان مقررا لها أن تبدأ في العاصمة آستانة يوم الأربعاء تأجلت يوما واحدا ، ومن المقرر أن تبدأ ظهر الغد الخميس ، ولم تذكر الوزارة أسباب التأجيل.

و سبق و أن عقدت الجولة الأولى من مفاوضات الأستانة في ٢٣ و ٢٤ كانون الثاني ، دون أن تخرج بورقة عمل أو اتفاق واضح ، و إنما ترك تحديد أسسها و آلياتها لاجتماع يضم الدول الراعية (تركيا - و روسيا - ايران) ، الاجتماع الذي عقد في الاسبوع الأول من الشهر الجاري ، الذي بدوره باء بالفشل .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة