200 ألف طالب سوري خارج المدارس في لبنان بسبب العمالة والصعوبات الأخرى

04.تشرين1.2017

متعلقات

أكد المجلس النرويجي للاجئين، إن أكثر من مئتي ألف طفل سوري لا يزالون خارج مدارس لبنان في الوقت الذي يستعد فيه العديد من اللاجئين السوريين للعودة إلى المدرسة الأسبوع المقبل، عازيا السبب الى عمالة الاطفال المتزايدة، وصعوبة استيعاب كامل الطلاب السوريين.

وتقول مديرة المجلس النرويجي للاجئين في لبنان، "كايت نورتون"، إنه مع دخول الأزمة السورية عامها السابع تضطر أعداد متزايدة من الأسر إلى إرسال أبنائها للعمل بدلا من إرسالهم إلى المدرسة.

وبحسي المجلس فإن 60% (286 ألفا) من أصل 488 ألف طفل سوري في سن الدراسة لم يلتحقوا بالتعليم العام في العام الدراسي الماضي.

ولفت المجلس النرويجي، الى أن القدرات الاستيعابية للعديد من المدارس في لبنان، سهم في عدم التحاف الطلاب بالمدارس، فلا لا يستطيع آلاف الطلبة في أماكن مثل عرسال الواقعة على الحدود السورية الالتحاق بالمدارس بسبب عدم وجود مساحة صفية كافية.

ومن بين الأسباب الأخرى التي ذكرها اللاجئون لعدم تسجيلهم أطفالهم في المدارس تكلفة النقل والمخاوف المتعلقة بعبور الأطفال لنقاط التفتيش، وحقيقة أن المدارس الحكومية في لبنان تدرس باللغتين الإنجليزية والفرنسية في حين أن معظم اللاجئين يتكلمون اللغة العربية فقط.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة