307 إصابة جديدة بـ "كورونا" في المحرر وارتفاع الوفيّات بمناطق النظام لـ 368 حالة

21.تشرين2.2020

سجّلت المناطق المحررة 307 إصابة جديدة  "كورونا" فيما سجلت وزارة الصحة التابعة للنظام 88 إصابة إلى جانب 5 حالات وفاة، رفعت الحصيلة المعلن عنها في مناطق سيطرة النظام إلى 368 حالة وفاة.

وفي التفاصيل كشفت شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة EWARN في وحدة تنسيق الدعم عن 307 إصابة جديدة بفايروس "كورونا"، في المناطق المحررة شمال سوريا.

في حين أصبح عدد الإصابات الكلي 13848 كما تم تسجيل 253 حالة شفاء بمناطق حلب وإدلب وبذلك أصبح عدد حالات الشفاء الكلي 5344 حالة، وارتفعت الوفيات لـ 177 حالة، مع تسجيل 7 وفيات جديدة جرى تحديد الكورونا سبباً للوفاة.

ووفق تقرير المختبر الصادر أمس فإن من بين الإصابات الجديدة 23 إصابة بين الكوادر العاملة في المرافق الصحية، و 67 حالة من النازحين في المخيمات، و37 من الحالات الجديدة هم من سلسلة العدوى الموجودة مسبقاً "مخالطين عرضيين لحالات مثبتة سابقة".

وكانت قالت مؤسسة "الدفاع المدني السوري" إن عدد الإصابات بالفيروس يرتفع بشكل خطير مع استنزاف القطاع الطبي وعدم قدرته على استقبال جميع الحالات الخطرة
 
ودعت "الخوذ البيضاء"، المدنيين الالتزام بارتداء الكمامات واتخاذ جميع الإجراءات الوقائية لأنها تسهم بشكل كبير بالحد من انتشار العدوى بالفيروس، بحسب ما ورد في صفحاتها على فيسبوك.

بينما أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام مساء أمس عن تسجيل 88 إصابة جديدة بفايروس كورونا، إلى جانب تسجيل 5 حالات وفاة جديدة تضاف إلى الحصيلة المعلن عنها مناطق سيطرة النظام.

وبحسب بيان الوزارة فإنّ عدد الإصابات المسجلة وصل إلى 7079 فيما بات عدد الوفيات 368 حالة، في حين بلغ عدد المتعافين 2986 مصاب بعد تسجيل 62 حالات شفاء لحالات سابقة.

وجاءت بيانات التوزيع على النحو التالي: 6 في دمشق و 6 في حلب 20 في حمص و20 في درعا و5 في حماة و1 في القنيطرة 20 في اللاذقية و10 في السويداء، وتوزعت الوفيات على دمشق ودرعا وحمص واللاذقية والسويداء.

وسجّلت هيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية، أمس 58 إصابة بـ "كورونا"، وبلغت بذلك الحصيلة المعلنة 6,478 إصابة والوفيات 172 والمتعافين 932 فيما تغيب عن مناطقها الإجراءات الاحترازية والوقائية من الوباء مع بقاء التنقل مع مناطق نظام، برغم تسجيلها لإصابات ووفيات بشكل متكرر.

هذا وتسجل معظم المناطق السورية ارتفاعا كبيرا في حصيلة كورونا معظمها بمناطق سيطرة النظام المتجاهل والمستغل لتفشي الوباء، فيما شهدت مناطق "قسد" تصاعد بحصيلة كورونا مع انعدام الإجراءات الوقائية، فيما تتوالى التحذيرات الطبية حول مخاطر التسارع في تفشي الجائحة بمناطق شمال سوريا مع اكتظاظ المنطقة بالسكان

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة