تقرير شام السياسي 04-05-2015

04.أيار.2015

المشهد المحلي:
• أوضح الناطق الرسمي باسم الائتلاف الوطني السوري سالم المسلط أن الهدف من مشاركة الائتلاف في المشاورات الثنائية التي تنطلق غداً في جنيف لمناقشة وثيقة المبادئ الأساسية للتسوية السياسية التي أقرها الائتلاف ووافقت عليها عدد من مكونات المعارضة السورية، والتي ترسم خارطة طريق للحل السياسي في سورية، وأشار المسلط إلى أن قرار الائتلاف بالذهاب لجنيف والمشاركة في اللقاءات لم يكن فردياً، حيث اجتمع الائتلاف مع عدد كبير من ممثلي الفصائل العسكرية ومنظمات المجتمع المدني والقوى الثورية خلال عدة لقاءات تشاورية توصل من خلالها إلى اتفاق ينص على خمس نقاط أساسية لأي حل سياسي في سورية، ولفت المسلط إلى أن إسقاط نظام الإجرام والاستبداد بكل رموزه ومرتكزاته وأجهزته الأمنية يأتي في أولى تلك النقاط، وألا يكون لرأس النظام وزمرته الحاكمة أي دور في المرحلة الانتقالية في مستقبل سورية، منوها إلى أن الائتلاف منفتح على أي حل سياسي يحقق تطلعات الشعب السوري بنيل الحرية والكرامة ووقف الدماء، ويهيئ لمرحلة انتقالية.
• تعصف الخلافات الناشبة بين أطراف المعارضة المشاركة في مؤتمر القاهرة، حيث تسعى "هيئة التنسيق الوطنية" المعارضة إلى تأجيل المؤتمر بحجة عدم إنجاز أوراقه وتوافق المؤتمرين فيه، ما قد يستدعي تأجيله من جديد إلى أواخر شهر أيار الجاري، وبحسب ما نقلت صحيفة "العربي الجديد" عن مصادر معارضة فإن هناك عدم توافق بين المشاركين في مؤتمر القاهرة للمعارضة حول ما سيخرج به المؤتمر، الذي كان من المزمع عقده في السادس من مايو الجاري، قبل أن يبدأ الحديث عن تأجيله إلى منتصف الشهر المقبل، وبيّن المصدر أن "هيئة التنسيق" وجّهت رسالة إلى الخارجية المصرية، بشكل منفرد، تدعوها إلى تأجيل موعد عقد المؤتمر، بسبب عدم إنجاز أوراقه جراء عدم توافق المشاركين، مبدية اعتراضها الشديد على أن يكون من مخرجات القاهرة جسم سياسي جديد أو لجنة تتحدث باسم المؤتمر، معتبرة أن الهدف منه هو توحيد رؤى وجهود أوسع طيف من المعارضة السورية المؤمنة بالحل السياسي التفاوضي والتغيير الديمقراطي الجذري والشامل.
• قالت مصادر في المعارضة السورية لصحيفة "الحياة" إن جهوداً تُبذل في إسطنبول لتوحيد البندقية الإسلامية المعارضة، والتنسيق بين حركة أحرار الشام بزعامة هاشم الشيخ و جيش الإسلام بقيادة زهران علوش، بالتزامن مع اندماج فيلق الشام في أحرار الشام خلال الساعات المقبلة، ويضع ذلك تحت مظلة واحدة حوالى 70 ألف مقاتل ينتشرون في شمال سورية ووسطها وقرب دمشق، وأوضحت المصادر أن عيسى الشيخ يبذل جهوداً تدعمها تركيا ودول في المنطقة لوقف التوتر بين علوش والشيخ والسير نحو توحيد الجهود أو الاندماج، أسوة بما فعل هو (عيسى الشيخ) عندما قرر دمج صقور الشام في أحرار الشام تمهيداً لتشكيل جيش الفتح، وخوض معركة السيطرة على إدلب في شمال غربي البلاد نهاية الشهر الماضي، وأوضحت المصادر المعارضة لـ"الحياة"، أن تركيا وضعت ثقلها لتوحيد الفصيلين، كما فعلت قبل معركة إدلب، ما يُفسّر سفر علوش من غوطة دمشق إلى إسطنبول.
• تبنت جبهة النصرة تفجيرين وقعا صباح اليوم في حي ركن الدين بالعاصمة دمشق قتل على إثرهما شخص وأصيب آخرون، قالت مصادر إن بينهم ضابطا كبيرا تابعا لعصابات الأسد، وقالت الجبهة -عبر حساب على تويتر- إن ما وصفته بالعملية الانغماسية نفذها ثلاثة من عناصرها في مبنى إدارة الإمداد والتموين العسكري في ركن الدين شمالي دمشق، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اللواء محمد عيد مدير إدارة الإمداد والتموين التابع لعصابات الأسد أصيب في الهجوم بجراح، وأن مرافقه قتل وأصيب اثنان آخران من طاقم مرافقته بجراح، وأفاد ناشطون بأن محمد عيد قد تم إسعافه في مستشفى تشرين، مشيرين إلى أن التفجيرين تم تنفيذهما بعبوات ناسفة فخخت بها دراجاتٌ نارية.
• قال مندوب نظام الأسد لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري إن سورية هي خط الدفاع الأول أمام من وصفهم بـ"التطرف والإرهاب والتكفيريين" وأن على السوريين عدم التعويل على مجلس الأمن ولا على الأمم المتحدة في مكافحة الإرهاب والاعتماد فقط على أنفسهم لمساعدة وطنهم، حسب رأيه، وشدد الجعفري على أن هناك إشاعات تروجها بعض وسائل الإعلام الغربية والعربية حول الوضع في سورية لا أساس لها من الصحة، مشيراً إلى أن رفض السوريين منطق الانقسام يقيهم من حدوثه فالمتآمرون حاولوا المستحيل لإضعاف وتقسيم سورية التي لا تزال "تقاوم" على مدار أربع سنوات برفضها منطق الهزيمة فلم ينالوا منها ولن ينالوا ولا في المنام، على حد تعبيره.
• اعتبر فيصل المقداد نائب وزير خارجية الأسد أن التصعيد المسلح من قبل من وصفهم بـ"الإرهابيين" وتصعيد الهجمة السياسية من قبل أعداء سورية بمن فيهم المسؤولون الأميركيون والغربيون دليل بالغ الأهمية وواضح للعيان على الهيستيريا التي أصيبوا بها جميعا بعد فشلهم المستمر في تحقيق أي تقدم يذكر خصوصا في إطار محاولاتهم لفرض تنازلات سياسية على سورية قيادة وشعبا، حسب تعبيره، وقال المقداد في مقال له نشر في صحيفة البناء اللبنانية بعنوان "سورية صامدة .. وستنتصر" أنه منذ الأيام الأولى لبدء الأزمة عملت القوى والأطراف التي شنت الحرب على سورية على محورين أساسيين لكسب الحرب لمصلحتها الأول تمثل في متابعة إغراق سورية بمختلف أنواع الأسلحة وإيصالها إلى أيدي التنظيمات الإرهابية والثاني يتعلق بالحرب الإعلامية الشعواء التي شنتها على سورية أجهزة الإعلام التي تدعي الاستقلال والحيادية والتغطية الموضوعية لتضليل الرأي العام السوري والإقليمي والدولي حول الأحداث التي ألمت بسورية، على حد قوله.


المشهد الإقليمي:
• قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني إن وفد المنظمة المتوجه إلى سورية سيصل ظهر الاثنين إلى العاصمة دمشق، وذلك لتقييم الأوضاع الميدانية ولمضاعفة الجهود لتوفير المقومات الأساسية والطبية لمن تبقوا داخل مخيم اليرموك أو في أماكن نزوحهم، ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) عن مجدلاني القول: إنه فور وصولنا سيكون هناك لقاء مع قوى وفصائل منظمة التحرير المتواجدة في سورية لتقييم الوضع الميداني ومحاولة توحيد الرؤى الفلسطينية في إطار رؤية تنسجم مع توجهات منظمة التحرير لمعالجة التداعيات والمستجدات التي نجمت مؤخرا بعد سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي على مخيم اليرموك، وأكد مجدلاني أنه سيتم التركيز خلال الزيارة على التنسيق مع الأونروا وكافة المنظمات الدولية الأخرى، مشددا على ضرورة مشاركة المجتمع الدولي وكل من يستطيع لتوفير الدعم.
• بدأت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان التي تنظر قضية اغتيال رئيس وزراء لبنان الراحل رفيق الحريري اليوم الاستماع إلى شهادة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني وليد جنبلاط الذي كان يعد من أقرب حلفاء الحريري، ورأى جنبلاط خلال شهادته أنه بعد مقتل باسل الأسد بدأ صعود نجم بشار وكان لديه طرقا خاصة في التعاطي مع الرئيس اللبناني الأسبق إميل لحود، معتبرا أن تلاقي المصالح بين بشار الأسد واميل لحود أدت إلى اغتيال رفيق الحريري، وأكد جنبلاط أن الجيش اللبناني يعمل بإمرة سورية بإشراف إميل لحود عندما كان قائدا للجيش، ورأى أن كلمة "الوصاية السورية" مغلوطة لأنها فى تلك الفترة تسمى بالاحتلال السوري.
• اتهم سكرتير مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني، محسن رضائي، الولايات المتحدة والسعودية بالتخطيط لتقسيم سوريا والعراق واليمن إلى سبع دول، وقال رضائي، في مؤتمر صحفي عقده الأحد بطهران ونقلت تفاصيله وكالة "تسنيم" الإيرانية شبه الرسمية، إن الرياض وواشنطن تخططان لتقسيم بعض دول المنطقة إلى سبع دول، مضيفا أن المخطط يقضي بتقسيم العراق الى ثلاث دول، وسوريا إلى بلدين، واليمن إلى بلدين شمالي وجنوبي، حسب تقديره، واتهم رضائي أمريكا بمنح السعودية الملفين اليمني والسوري، وحذر من أن ذلك سيعني بأن عدم الاستقرار سيعم المنطقة خلال العقدين أو الثلاثة المقبلة، معتبرا أن واشنطن تتطلع إلى تقسيم العراق دون مساعدة تركيا والسعودية.
• أصدر الحرس الثوري الايراني بياناً أعلن فيه عن إقامة حفل تكريم لخمسة من كبار قيادات فيلق القدس المختص بالعمليات الخارجية، والذين قتلوا في سوريا والعراق خلال الآونة الأخيرة، ووفقاً لوكالة "فارس" التابعة للحرس الثوري، فإن الحفل سيقام يوم غد الثلاثاء، لتكريم كل من محمد مالامیر کجوری وجلال حبیب الله بور وهادی کجباف وروزبه هلیسایی وحبیب جنت مكان، وهم خمسة قادة قتلوا خلال المعارك الأخيرة في سوريا والعراق، وبحسب البيان فإن الحرس الثوري طلب من الجماهير حضور هذا الحفل من أجل إثبات أن إيران مازالت على منهج المقاومة والصحوة الإسلامية، على حد تعبير البيان، كما جاء في نص البيان، أن علي شيرازي ممثل المرشد الأعلى في الحرس الثوري وعددا من القادة السياسيين والعسكريين في إيران سيحضرون هذا الحفل.
• أصيب جنديين من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة إثر سقوط قذائف هاون أطلقت من سورية على الشطر الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان، وقالت ناطقة باسم الجيش الاسرائيلي، أنه تم نقل الجنديين من قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في هضبة الجولان إلى مستشفى إسرائيلي، بينما قالت الإذاعة العامة الإسرائيلية إنهما أصيبا بجروح طفيفة، وأضافت الناطقة أن القذائف التي سقطت اليوم على الجولان لم تكن متعمدة على ما يبدو، وأوضحت أن عدة قذائف هاون أطلقت في السابق من سورية سقطت في الجزء الذي تحتله إسرائيل من الجولان دون أن تتسبب بإصابات أو أضرار.


المشهد الدولي:
• أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة أحمد فوزي أن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا سيبدأ غدا الثلاثاء في جنيف مشاورات منفصلة مع كل الأطراف المعنية بالأزمة في سورية، ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن فوزي قوله اليوم إن المشاورات التي كان يفترض أن تنطلق اليوم ستبدأ بعد ظهر غد حيث سيتحدث دي ميستورا أولا إلى وسائل الإعلام، وأضاف فوزي أن المشاورات ستجري بشكل متكتم في قصر الأمم المتحدة في جنيف وستخضع المكاتب التي تستضيفها لحراسة أمنية مشددة كما لن يسمح للمصورين بالتقاط صور بداية المحادثات على غرار ما يجري عادة في اللقاءات الدبلوماسية ولكن تلفزيون ومصور الأمم المتحدة وحدهما سيتمكنان من أخذ بعض الصور واللقطات حيث أن الوسيط طلب تعتيما إعلاميا على هذه المشاورات.
• أكد الجيش الأميركي، أن الغارات التي شنتها طائرات التحالف الدولي في شمال سورية في 30 نيسان (ابريل) الماضي، لم تسفر عن سقوط أي قتيل مدني، نافياً بذلك ما أورده ناشطون معارضون ووسائل إعلام معارضة عن أن هذه الغارات أوقعت 52 قتيلاً مدنياً، وقال الناطق باسم القيادة العسكرية الاميركية الوسطى، الميجور كورت كيلوغ، في بيان، إن قوات التحالف شنّت غارات جوية في محيط بيرمحلي في سوريا في 30 نيسان (أبريل) دمّرت العديد من المواقع العسكرية لتنظيم "الدولة الإسلامية"، وأصابت أكثر من 50 مقاتلاً من التنظيم، وأضاف أنه ليس لدينا حالياً اي مؤشر على مقتل مدنيين في هذه الغارات.
• منحت منظمة اليونسكو الصحافي السوري المسجون مازن درويش جائزتها لحرية الصحافة، حسب ما أعلنت المنظمة في باريس، وستسلم الجائزة إلى زوجة مازن درويش المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا خلال احتفال في ريغا يحضره رئيس ليتوانيا أندريس برزينس، ويذكر أن مازن درويش، المدافع عن حقوق الإنسان ومدير المركز السوري للإعلام وحرية التعبير، موجود في السجن منذ توقيفه مع اثنين من زملائه هما هاني الزيتاني وحسين غرير، في 16 شباط/فبراير 2012 في دمشق خلال عملية دهم لعصابات الأسد، وهو معتقل في سجن تابع للمخابرات الجوية في دمشق، كما تقول المنظمات غير الحكومية التي دعت النظام مرارا إلى الإفراج عنهم من دون قيد أو شرط.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة