تقرير شام السياسي 18-05-2015

18.أيار.2015

المشهد المحلي:
• انتقد نائب رئيس الائتلاف السوري هشام مروة، مؤتمر المعارضة السورية المتوقع عقده في القاهرة، نهاية الشهر الجاري، مؤكداً على أن أي مؤتمر لا يضم كافة مكونات المعارضة السورية لن ينتج حلاً يقنع جميع السوريين، وأكد مروة في تصريحات نشرها موقع الائتلاف، على أن الائتلاف الوطني السوري لا يشارك في مؤتمر القاهرة 2، وذلك بعد أن اتخذت الهيئة العامة قراراً بذلك في 22 نيسان الماضي، وأشار مروة إلى أن استبعاد أي مكون من مكونات المعارضة السورية غير مقبول من وجهة نظر الائتلاف، داعياً أطراف المعارضة إلى عدم التنازل عن ثوابت الثورة السورية ورص الصفوف من أجل إسقاط نظام الأسد، وحول توقعاته لما يمكن أن يخرج به مؤتمر القاهرة، عبر مروة عن تمنيات الائتلاف لاجتماعات المعارضة في العاصمة المصرية أن تخرج فعلاً بنتائج تتماشى مع الثورة السورية ومبادئها وأهدافها في إنهاء الاستبداد والدكتاتورية، لكنه اعتبر أنه نظراً للطريقة التي تعقد من خلالها الاجتماعات فإنها لن تسفر عن نتائج ذات أهمية.
• قال لؤي حسين، رئيس "تيار بناء الدولة السورية"، إن الصراع السياسي مع النظام يجب أن يكون على الأراضي السورية وليس خارجها، مشيرًا إلى أنه مكث 4 سنوات إلى أن أجبر على ترك سوريا بعد أن تمت ملاحقته واعتقاله وتهديده بالقتل، وذكر حسين خلال حواره ببرنامج "بصراحة" عبر فضائية "سكاي نيوز" قائلاً: إن المأساة الكبرى بالنسبة لي بدت عندما خرج أول سوري من أرضه ليقطن مخيمات الأتراك جنوب البلاد ولحقه بعد ذلك النخب والقيادات السورية الأمر الذي ترتب عليه فقدان الساحة السياسية القوة الرئيسية التي يمكن لها أن تواجه النظام بالداخل، وأضاف، أنه على الرغم من وجوده خارج سوريا إلا أنه لا يحسب على معارضة الخارج بحسب التوصيفات الدارجة، وذكر قائلاً: إن غيابي عن سوريا لن يطول واعتقد أنني سأعود إليها خلال أشهر قليلة.
• أعلن قائد جيش الإسلام زهران علوش أن قواته على استعداد لأن تكون جزءا من "الجيش السوري" في حال سقوط نظام الأسد و أن تتكفل بأمن مؤسسات الدولة والعاصمة, ونقلت مواقع الكترونية معارضة عن علوش قوله إن قوتنا الموجودة على تخوم العاصمة دمشق، هي قوة مدربة ومنظمة وتعمل في إطار مؤسساتي، ولديها من القدرات ما تمكنها من الوقوف في وجه النظام، بحيث لا تستطيع قواته ولا الميليشيات الأخرى التي استقدمها الوصول إلى مناطق الغوطة، قال علوش إننا نرى بأنه بات من الضروري في هذه المرحلة اندماج الفصائل تحت قيادة واحدة بما يحقق مصلحة الثورة السورية ويقوي من موقفها ويضعف النظام، وعن زيارته الأخيرة إلى تركيا أوضح علوش أن هذه الزيارة جاءت للتباحث حول القضية السورية من جوانب عدة، وما زالت اللقاءات مستمرة حتى الآن.
• أكد الناطق الرسمي باسم الجبهة الجنوبية عصام الريس أن الجبهة الجنوبية ستصل إلى تخوم دمشق، مشيراً إلى أن جبهة الجنوب هي البديل الحقيقي للنظام وتوفر البيئة الآمنة التي تعطي الشعب السوري القدرة لانتخاب ممثليه وحكومته، وأفاد أن تشكيل قيادة مشتركة لحوالي خمسة وثلاثين ألف مقاتل في 54 فصيلاً عسكرياً، يرمي إلى تنسيق الجهود قبل بدء عمليات عسكرية كبرى بين دمشق وريف درعا بهدف السيطرة على المواقع الكبيرة لنظام الأسد والوصول الى تخوم العاصمة السورية.
• اتفقت قوى المعارضة الموالية لنظام الأسد على صياغة ما قالت إنه "ميثاق شرف" وخارطة طريق لطرحها كورقة مشتركة على لقاء كازاخستان المقرر عقده بين 25 و27 الجاري بمشاركة من 30 إلى 40 شخصية، وأعلنت "هيئة العمل الوطني الديمقراطي" المعارضة الموالية في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أنها تسلمت دعواتها من أجل اللقاء في خارجية كازاخستان، وأوضحت الهيئة أن قوى المعارضة التي تلقت الدعوات اجتمعت أمس في مكتب الهيئة وتم الاتفاق على صياغة ميثاق شرف وخارطة طريق لطرحها كورقة مشتركة تصدر عن الجهات المدعوة من داخل سورية، وذكرت، أن لجنة الصياغة مؤلفة من طيب تيزيني وأنس جودة وفخر زيدان وميس الكريدي.


المشهد الإقليمي:
• عبر وزير الخارجية التركي ميلود تشاويش أوغلو، عن قناعته بأن نظام الأسد هو السبب الرئيسي لاستمرار تدهور الوضع في سورية، داعياً إلى إستراتيجة شاملة تسمح بإعادة الاستقرار للبلاد، جاء ذلك في مؤتمر صحفي بالاشتراك مع المفوض الأوروبي المكلف شؤون التوسيع والجوار يوهانس هانن، عقب انعقاد مجلس الشراكة الأوروبي – التركي، اليوم في بروكسل، وأشار الوزير التركي إلى أن المباحثات مع الجانب الأوروبي تناولت القضايا السياسية الإقليمية والجوار، مثل الوضع في كل من العراق وسورية، مشيرا إلى أن الوضع في سورية يتدهور، فهناك "داعش" والمجموعات المسلحة التي تستمر بقتل الناس، وهناك أيضاً مشكلة استمرار تدفق اللاجئين السوريين إلى تركيا ويتعين التصدي لكل ذلك.
• وجه القضاء التركي مساء الأحد اتهامات لسبعة جنود وضعوا قيد التوقيف الاحترازي في قضية مثيرة للجدل حول اعتراض شحنة أسلحة مفترضة إلى سوريا العام الماضي، حسبما أوردت وكالة أنباء الأناضول الرسمية، وتابعت الوكالة أن عشرة جنود أوقفتهم الشرطة في الأيام الأخيرة مثلوا أمام محكمة في اسطنبول الأحد، وبعد يوم من الاستماع إلى الإفادات تم الإفراج عن ثلاثة منهم وتوقيف السبعة الآخرين، ووجهت إلى الجنود السبعة تهم المشاركة في عمل إرهابي وعرقلة عمل الحكومة والتجسس، وعمليات التوقيف هذه هي الأخيرة في سلسلة طويلة مرتبطة باعتراض عدة شاحنات وحافلات في كانون الثاني/ يناير 2014 في محافظتي هاتاي وأضنة بالقرب من الحدود مع سوريا بعد الاشتباه بأنها تنقل أسلحة إلى سوريا.
• قالت مصادر قضائية لبنانية إن مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر طلب اليوم الاثنين إعادة محاكمة الوزير السابق ميشال سماحة الذي حكم عليه بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف السنة بتهمة إدخال مواد متفجرة من سوريا إلى لبنان، ويجيء طلب إعادة محاكمة سماحة المقرب من الحكومة السورية بعد انتقادات لاذعة من سياسيين لبنانيين للمحكمة العسكرية ووسط احتجاجات لمجموعة من اللبنانيين رأوا أن العقوبة خفيفة للغاية وطالبوا بإبطال الحكم، وبثت وسائل إعلام مناهضة لسوريا تسجيلات وحوارات لسماحة بالصوت والصورة يتحدث فيها عن الأسلحة.
• أوضح النائب عن "حزب البعث" في البرلمان اللبناني عاصم قانصو أنّ مشاركة عناصر من الحزب منذ أربع سنوات في الحرب السورية كانت رمزية وقليلة نوعاً ما نتيجة سوء تنظيم، مشيراً إلى مقتل 3 عناصر لبنانيين من الحزب في عام 2013 في معارك القصير الحدودية مع لبنان، ومعركة قرب مقام السيدة زينب في ريف دمشق الجنوبي، ولفت قانصو في حديث إلى صحيفة "الشرق الأوسط"، إلى أنّ الارتباك في تنظيم المقاتلين، على الرغم من إعلان كثيرين منهم عن استعدادهم للذهاب إلى سوريا، كان عائقاً أمام مشاركة واسعة في الفترة الماضية، حيث لم تكن هناك إمكانات للتدريب وتأهيل المقاتلين، معربا عن أسفه لأن غيرنا (في إشارة إلى "حزب الله" الإرهابي) يقاتل، بينما نحن نعاني سوء التنظيم، وأشار قانصو إلى أنّ قرار دفع المقاتلين إلى سوريا متخذ، وهناك نية للمشاركة، لكن لم نكن مهيئين لتنظيمهم وتأهيلهم، ولم يحصل أي مجال لإعدادهم.
• قال علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي: إن إيران تشعر بـ "الفخر الكبير" بسبب ما قال إنها "انتصارات" حققها "حزب الله" الإرهابي بالتحالف مع "الجيش السوري" ضد مسلحي المعارضة السورية في القلمون السورية الحدودية مع لبنان، مشددا على أن ذلك يشكل دعما لمحور "الممانعة" في لبنان وسوريا والمنطقة، على حد وصفه، وعبر ولايتي، في مؤتمر صحفي عقب لقائه رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، بعيد وصوله إلى بيروت قادما من طهران في زيارة رسمية عن شعوره بالفخر الكبير والتقدير البالغ عندما كنا نرى طوال الأيام الماضية "الإنجازات والانتصارات" التي استطاعت "المقاومة" تحقيقها مع "الجيش السوري" في دحر الإرهابيين في منطقة القلمون على الحدود اللبنانية.


المشهد الدولي:
• أكد سفير الائتلاف الوطني السوري في ألمانيا بسام عبد الله أن ألمانيا مستمرة بدعم الائتلاف الوطني السوري، والذي تعتبره الشريك الأقوى في المعارضة السورية، كما أكد على أن ألمانيا لا تجد لبشار الأسد أي دور في مستقبل سورية، وأشار عبد الله إلى أن ألمانيا تسعى لتحسين علاقتها أكثر مع المعارضة السورية وبالأخص الائتلاف والحكومة السورية المؤقتة، والتي ستقوم بزيادة دعمها لهما في الفترة المقبلة، منوّهاً إلى أن ألمانيا تعترف بشكل مبدئي بالحكومة المؤقتة، مؤكدا أن ألمانيا ترى في الائتلاف الوطني الجسم السياسي الأقوى ولا يوجد له بديل في أي مباحثات سياسية حول مستقبل سورية.
• تشهد العاصمة الروسية موسكو اليوم مشاورات حول القضية السورية بين خبراء روس وأمريكان على رأسهم مبعوث الولايات المتحدة الخاص للشؤون السورية دانييل روبنشتاين، بحسب وكالة "تاس" الروسية، وأكد مصدر دبلوماسي خاص لوكالة "تاس" معلقاً على جدول الأعمال المرتقب لمشاورات موسكو أن الطرفين يعولان على بحث أعمق ومفصل أكثر للمسائل المتعلقة بالتسوية السياسية للأزمة السورية، وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن "روبنشتاين" خطط قبل الوصول إلى موسكو، لزيارة جنيف حيث تستمر المشاورات بين المبعوث الأممي إلى سورية ستافان دي ميستورا وممثلين عن القوى السياسية والمدنية السورية المختلفة، وسيتوجه المبعوث الأمريكي بعد موسكو إلى تركيا والسعودية حيث ستستمر المباحثات حول القضية السورية مع سلطات البلدين وممثلين عن المعارضة السورية، وبينت الخارجية الأمريكية أن "روبنشتاين" سيتحدث خلال جولته عن ضرورة "انتقال سياسي ثابت في سورية على أساس اتفاقات جنيف وكذلك عن استمرار التعاون مع قيادة المعارضة السورية المعتدلة.
• وجَّه مايكل موريل المسؤول السابق بهيئة الاستخبارات الأمريكية، نصيحة للإدارة الأمريكية بضرورة الاستماع لنصائح المملكة فيما يتعلق بالملف السوري، وفي حوار حصري أجراه موقع "voanews" الإخباري مع مايكل موريل، النائب السابق، القائم بأعمال مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية سابقا، كشف عن أن القضية السورية تعتبر من أعقد وأصعب القضايا التي مرت عليه خلال عمله كمسؤول حكومي طيلة الـ 33 عاما الماضية، وأوضح أن صعوبة الوضع في سوريا يرجع إلى أنها تشهد حاليًا خمسة صراعات متشابكة، اثنان منهما يتعلقان بالمحاولات التي تبذلها المملكة لوقف المد الشيعي داخل سوريا وخارجها، والصراعات الثلاثة الباقية تتعلق بمواجهة بشار الأسد و"داعش" والقاعدة، وحذر موريل، من حالة الانفلات الأمني التي تشهدها سوريا حاليا، وخاصة في المنطقة الشرقية، وهو ما جعل عددا كبيرا من أفراد تنظيم "داعش" الذين كانوا موجودين في العراق ينتقلون لسوريا، وهذا يعني أننا سرعان ما سنجد أنفسنا أمام بؤرة إرهابية جديدة إن لم تتحرك الإدارة الأمريكية لتصحيح الوضع هناك.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة