تقرير شام السياسي 28-09-2015

28.أيلول.2015

المشهد المحلي:
• اجتمعت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية مع ممثلي الفصائل العسكرية المنتشرة في الشمال والجنوب والوسط ودمشق ومحيطها، وأكدوا على رفض أي وجود لبشار الأسد في المرحلة الانتقالية أو مستقبل سورية، ورفض جميع المحاولات لتعويمه بعد أن بذل الشعب السوري مئات الآلاف من الشهداء ودمرت مدنه وبنيته التحتية وهجر الملايين من أبنائه، كما تم التأكيد في بيان صدر صباح اليوم عن الهيئة السياسية على أن التواجد الروسي على أرض سورية لحماية بشار الأسد من السقوط لا يخدم الحل السياسي في سورية، وأكد المجتمعون أيضاً على أن روسيا لم تكن وسيطا في وقت من الأوقات بل شريكاً للنظام وأن هذا التواجد العسكري سيؤدي إلى تعقيد الوضع السوري وتفاقم المعاناة وزيادة القتل والتدمير، واتفق المشاركون على عقد مؤتمر صحفي لشرح مواقفهم المشتركة خلال الأيام القليلة القادمة.
• التقى رئيس الائتلاف الوطني السوري خالد خوجة، صباح اليوم الاثنين في نيويورك، وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ 70، برئاسة رئيس البرلمان الدنماركي موغنز ليكيتوفت، وعبر خوجة عن تقديره لمواقف المملكة والجهود الدبلوماسية لمعالي وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في دعم قضية الشعب السوري، ويستعرض خوجة والوفد المرافق له خلال اجتماع الجمعية العامة الذي ينطلق مساء اليوم رؤية الائتلاف للحل السياسي، وضرورة دعم المناطق الآمنة، وأزمة اللاجئين وأزمة الإرهاب وجذورها التي تعود لإرهاب نظام الأسد، وضرورة رحيل الأسد للوصول لحل سياسي حقيقي، ويلتقي وفد الائتلاف مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وعدد من وزراء الخارجية للدول الأوربية والعربية على هامش اجتماعات مجلس الأمن.
• دعت شخصيات سياسية سورية الأمم المتحدة إلى تشكيل قوة متعددة الجنسيات لمساعدة الشعب السوري في التخلص من المليشيات والمنظمات الإرهابية، المعارضة السورية التي ضمت ممثلين لكل الاتجاهات السياسية، انتقدت إعادة تأهيل المجتمع الدولي لنظام بشار الأسد، ودعت في رسالة بعثت بها للملوك والرؤساء المجتمعين في الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى تشكيل هيئة حاكمة انتقالية سورية بعد مشاورات مع جميع الأطراف المعنية، على أن يرأس القوة المتعددة الجنسيات الأمين العام للأمم المتحدة، وحملت الرسالة التي وقع عليها (برهان غليون، حسين العودات، جمال سليمان، رياض حجاب، رياض سيف، عبد الحميد درويش، فداء حوراني، منتهى الأطرش، معاذ الخطيب، ميشيل كيلو، هيثم المالح) الأمم المتحدة المسؤولية عن جرائم الحرب في سوريا، ودعت الأمم المتحدة إلى التدخل لفرض الحل ووضع حد للنزاع على سورية، كما شددت رسالة المعارضة السورية على أنه لا يمكن اعتبار الأسد الذي عمل على تقسيم الشعب وراهن على زرع الفتنة والنزاعات المذهبية، المنقذ من الكارثة.
• جدد الائتلاف الوطني السوري إدانته لجرائم نظام الأسد وآخرها في ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، وقد وصل عدد الشهداء فيها إلى 177 شهيداً منهم 39 طفلاً و 12 سيدة، حيث قصف طيران نظام الأسد بشكل همجي مدينة للألعاب في حي الوعر بمدينة حمص ثالث أيام العيد نتج عنها سقوط 27 شهيداً، أغلبهم من النساء والأطفال، بالتزامن قصفت طائرات السفاح بلدة تفتناز بريف إدلب وقتلت ١٩ مدنياً وأوقعت عشرات الجرحى، كما استهدفت مدينة تدمر بالبراميل المتفجرة والصواريخ نتج عنها ضحايا مدنيون، وأكد الائتلاف في تصريح خاص صادر عن مكتبه الإعلامي على ضرورة قيام مجلس الأمن باتخاذ إجراءات عاجلة وفعلية لوقف جرائم النظام وسوق مرتكبيها إلى العدالة، واستصدار قرار ملزم بوقف القتل والقصف العشوائي واستهداف المدنيين، وجدد الائتلاف دعوته لحل سياسي عادل، والتزامه بيان جنيف وقرار مجلس الأمن رقم ٢١١٨، وطالب الأشقاء والأصدقاء قبل غيرهم؛ التزام تعهداتهم بنصرة الشعب السوري من أجل استعادة حريته وكرامته.
• قالت مصادر سورية مقربة من النظام وأخرى أهلية من مدينة اللاذقية إن روسيا تمنع دخول أي عسكري سوري إلى مطار اللاذقية العسكري الذي تمركزت فيه مهما كانت رتبته، وقالت المصادر لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء إن المنع يشمل الجميع، ولا يحق لأي عسكري سوري مهما كانت رتبته التواجد في مطار اللاذقية العسكري أو حتى في محيطه، وأوضحت أن أي تقني أو موظف عادي أو مسؤول مدني يستدعي دخوله المطار يخضع لعملية تفتيش دقيقة تشمل تجريده من كل وسائل الاتصال، كما لا يُسمح له بالتجول في المطار إلا لوجهته بمرافقة روسية لصيقة، وفق ذكرها.
• اعتبر مندوب نظام الأسد الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، ردا على الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، إن التدخل الفرنسي في سوريا هو انتهاك للقوانين الدولية ولقرارات مجلس الأمن حول محاربة الإرهاب، ولفت الجعفري إلى أنه لا يستبعد صدامات بالأجواء بين طائرات مختلفة تقاتل من دون تنسيق، وأعرب عن استغرابه أن تقوم فرنسا بمحاربة تنظيم "داعش" ولا تحارب جبهة النصرة المدعومة من دول غربية وخليجية وإقليمية، متهما فرنسا بدعم الإرهابيين منذ البداية وتسهيل دخولهم إلى سوريا، حسب قوله.


المشهد الإقليمي:
• أعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن تركيا رفضت إقامة مخيمات على أراضيها لاستقبال وتسجيل المهاجرين كما يرغب الاتحاد الأوروبي، وصرح أوغلو في حديث لصحيفة "حرييت" التركية على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إننا قلنا للأوروبيين إنه لن يكون هناك أي مركز استقبال في تركيا للاجئين، واعتبر أن إقامة مثل هذه المراكز أمر غير مقبول ولا إنساني، وعبر رئيس الحكومة التركية مرة جديدة عن تفضيله إنشاء منطقة أمنية على طول الحدود التركية السورية من أجل استقبال اللاجئين السوريين على أرضهم بالذات، وهي فكرة رفضها حلفاؤه، وقال داود أوغلو إنه إذا تم تطهير قطاع إعزاز إلى جرابلس من مقاتلي تنظيم "داعش" نستطيع إقامة 3 مدن يمكن لكل منها استقبال 100 ألف شخص، مضيفا: أنتم (الأوروبيون) بإمكانكم تحمل أعباء التكلفة ونحن بإمكاننا بناءها.
• أكد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن بلاده لا تزال تعارض أي انتقال سياسي في سوريا يكون فيه دور لبشار الأسد، وقال داود أوغلو الموجود في نيويورك لحضور دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة لصحيفة "حرييت" التركية إن تركيا تقبل أي حل سياسي يوافق عليه السوريون لكن يجب ألا يكون الأسد جزءا منه، مضيفا إننا مقتنعون بأن بقاء الأسد في السلطة خلال الفترة الانتقالية لن يجعلها انتقالية، ونعتقد أن هذا الوضع سيتحول إلى أمر واقع دائم، وما نقتنع به في هذا الشأن لم يتغير.
• قال الرئيس الايراني حسن روحاني إنه رأى قبولاً واسعاً بين القوى الكبرى على أن بشار الأسد يجب أن يبقى في منصبه، وأعرب روحاني لشبكة "سي ان ان" عن اعتقاده بأن الجميع اليوم يوافقون على بقاء الأسد في منصبه حتى نتمكن من قتال الإرهابيين، وتابع الرئيس الإيراني الذي يزور نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة أنه في سوريا، عندما يكون هدفنا الأول طرد الإرهابيين ومحاربتهم لإلحاق الهزيمة بهم، فليس هناك من حل سوى تعزيز السلطة المركزية والحكومة المركزية في هذا البلد كدعائم أساسية للسلطة، وقال إنه لا يوجد محادثات مباشرة حول سوريا بين الولايات المتحدة وإيران لكن طهران تحاور الأوروبيين وغيرهم ممن يقيمون علاقات مع واشنطن، حسب قوله.
• قال الرئيس الايراني حسن روحاني إنه مستعد لمناقشة خطة عمل حول مستقبل سوريا ما بعد الحرب عقب هزيمة تنظيم "داعش"، وأضاف في مقابلة مع إذاعة "ان بي ار" إن البدء في إجراء مناقشات وفتح حوارات للتوصل إلى خطة العمل التالية بعد إخراج الإرهابيين من تلك المنطقة لا يمثل مشكلة لنا في الوقت الحالي، واضاف أن علينا جميعا أن نتصرف بشكل موحد وأن تكون لدينا الصيغة المطلوبة لإخراج الإرهابيين فورا، على حد تعبيره.
• قال وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون إن سقوط قذيفتين داخل أراضي إسرائيل في اليومين الماضيين نتيجة قيام جيش بشار الأسد بإطلاق النار خلال المعارك الدائرة في سوريا يشكّل خرقا للسيادة الإسرائيلية وتجاوزا للخط الأحمر، وأكد يعالون أن إسرائيل لن تمر مرور الكرام على أحداث من هذا القبيل، محملا المسؤولية لنظام الأسد وجيشه عمّا يجري في أراضيهما، وجازماً أنّ إسرائيل ستعمل على منع كل محاولة للمساس بأمن المواطنين الإسرائيليين.


المشهد الدولي:
• بدأت الجمعية العامة للأمم المتحدة أعمال دورتها السبعين بحضور عدد  من الرؤساء وممثلي الدول من جميع أنحاء العالم، حيث أقر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في كلمة الافتتاح بوجود شلل دبلوماسي جعل الأزمة السورية تخرج عن السيطرة، وقال بان كي مون إن الشلل الدبلوماسي لمجلس الأمن الدولي على مدار السنوات الأربع الماضية، إضافة إلى آخرين، سمحوا للأزمة بأن تخرج عن نطاق السيطرة، وبيّن أن إنهاء الأزمة في سوريا تتحمله بالأساس الأطراف المتحاربة، إلا أنه أشار إلى أنه لا يكفي النظر داخل سوريا لحل الأزمة نظرا لتدخل أطراف إقليمية ودولية فيها، كما أكد بان كي مون في كلمته أن الولايات المتحدة الأميركية وروسيا وتركيا والسعودية وإيران، بإمكانهم حل الأزمة القائمة في سوريا منذ أكثر من أربع سنوات، وأضاف أنه ولطالما أنه لا يوجد جانب يريد أن يصل إلى حل وسط مع الجانب الآخر، فإنه سيكون من غير المجدي أن نتوقع تغييرا على الأرض.
• أبدى الرئيس الأميركي باراك أوباما استعداد بلاده للتعاون مع أي دولة، بما فيها إيران وروسيا، من أجل حل الأزمة السورية، غير أنه شدد في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة على أن المرحلة الانتقالية في سوريا يجب ألا تتضمن بشار الأسد الذي وصفه بالطاغية، وأوضح أوباما أنه يجب على الجميع أن يدرك أنه بعد كل الدماء التي سفكت وكل المجازر التي وقعت على أيدي نظام الأسد لا يمكن العودة إلى وضع ما قبل الحرب، وأكد أن الأسد لا يمكنه أن يوفر السلام لشعبه، مشيرا إلى أنه كان السبب في قتل عشرات الألوف منهم سواء بالسلاح الكيميائي سابقا وبالبراميل المتفجرة حاليا، وأقر الرئيس الأميركي بأن القوة العسكرية لن تكون كافية لحل الأزمة السورية، مشيرا لضرورة التحاور بين الأطراف السورية لحل النزاع، وفي كلمته أكد أوباما العزم على استخدام القوة العسكرية في إنهاء تنظيم الدولة، مشيرا إلى عدم صحة الربط بين الدين الإسلامي والتطرف.
• قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن واشنطن وموسكو تعتزمان القيام بجهود مشتركة لإنهاء الصراع في سوريا دون الحاجة إلى قوات أجنبية، وعقد كيري اجتماعا مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في نيويورك الأحد تمهيدا لقمة الرئيسين الأميركي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين الاثنين، وقال إن لقاء الرئيسين يأتي لبدء جهود مشتركة بهدف إنهاء النزاع في سوريا دون وجود قوات أجنبية فيها، مجددا التعبير عن قلق واشنطن من التحركات الروسية الأخيرة في سوريا، وداعيا إياها إلى تنسيق الجهود للتصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية".
• أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن اللاعبين الرئيسيين في النزاع السوري كالولايات المتحدة وروسيا والسعودية وإيران وتركيا ومصر، سيجتمعون في أكتوبر، وقال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف: إنه سيتم تشكيل أربع مجموعات عمل في جنيف، كما أن لقاء مجموعة الاتصال التي تضم اللاعبين الرئيسيين سيكون الشهر المقبل على ما أعتقد بعد انتهاء أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأضاف أن كلا من واشنطن وموسكو والرياض وطهران وأنقرة والقاهرة، سترسل ممثلين عنها، معرباً عن الأمل في عقد لقاء لمجموعة الاتصال في أقرب وقت ممكن، وأكد بوغدانوف أن مستوى التمثيل لم يحسم حتى الآن، وأضاف: أعتقد أن العمل يمكن أن يكون على عدة مستويات، الخبراء ونواب الوزراء أو الوزراء أنفسهم، إذا لزم الأمر.
• أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد في مقابلة بثتها قناة "سي بي أس" الأمريكية أن بلاده لا تعتزم القيام بعمليات برية في سوريا في الوقت الراهن لكنها ستعزز دعمها لبشار الأسد، وقال بوتين أثناء برنامج "60 دقيقة" إن روسيا لن تشارك في أي عمليات برية على الأراضي السورية أو في أي دول أخرى، ونحن لا نخطط لذلك، أقله في الوقت الحاضر، لكنه حذر عشية خطاب يلقيه في الجمعية العامة للأمم المتحدة إننا ندرس تكثيف تعاملنا مع الأسد ومع شركائنا في بلدان أخرى، وانتقد بوتين الاتهامات الموجهة إلى نظام الأسد بأن العنف العشوائي ضد المدنيين بما في ذلك القصف بواسطة البراميل المتفجرة يدفع الكثير من السوريين إلى الانضمام للجهاديين فاعتبر هذه الاتهامات "دعاية معادية لسوريا"، حسب وصفه، وقدر بوتين بحوالي ألفين عدد المقاتلين القادمين من روسيا ومن جمهوريات سوفياتية سابقة في صفوف الجهاديين في سوريا، موضحا أن حكومته لها مصلحة في منع عودتهم إلى البلاد.
• قال ينس شتولتنبرج الأمين العام لحلف شمال الأطلسيحلف شمال الأطلسي إنه على استعداد لمناقشة الشأن السوري مع روسيا وأكد على ضرورة التنسيق لتجنب أي حوادث بين القوات الروسية وقوات تقودها الولايات المتحدة في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وفي مقابلة مع "رويترز" على هامش اجتماعات الجمعية العام للأمم المتحدة في نيويورك قال شتولتنبرج رئيس الوزراء النرويجي السابق إن من المبكر جدا الجزم بما تخطط له روسيا في سوريا لكنها زادت وجودها العسكري هناك بما يشمل طائرات ودفاعات جوية، وقال شتولتنبرج: بالطبع هناك حاجة للتأكد من عدم وقوع أي حوادث ووضع آليات لعدم التعارض في ظل الوجود العسكري الروسي المتزايد والمساعي التي يقوم بها تحالف يقاتل تنظيم "الدولة الإسلامية".
• دعا وزير الخارجية الألماني، إلى تشكيل حكومة انتقالية في سوريا للخروج من المأزق وأعرب عن استعداده للقيام بوساطة بين الموالين والمعارضين لحوار مع بشار الأسد، وقال فرانك فالتر شتاينماير إنه إذا توصلنا إلى أن نجمع الفاعلين الرئيسيين في المنطقة حول جامع مشترك واحد، فإن هذا يعني أننا سنسير نحو تشكيل حكومة انتقالية وسيكون شيئاً كبيراً، وأضاف أنه يجب أن نتوصل إلى مصلحة مشتركة بين مختلف المواقف بين الذين يريدون حتماً الحوار مع بشار الأسد وبين الذين يقولون لا نتحاور إلا بعد أن يرحل.
• وصف مسؤول عسكري صيني المعلومات التي تحدثت عن توجه حاملة طائرات صينية إلى السواحل السورية، لدعم القوات الحكومية في هذا البلد في قتالها ضد تنظيم "داعش"، بأنها إشاعات كاذبة ومضللة، وقال الخبير العسكري، عضو معهد البحوث التابع لبحرية جيش التحرير الشعبي الصيني، تشانغ جونشي، لوكالة "سبوتنيك" الروسية، إن المعلومات عن توجه حاملة طائرات صينية إلى سوريا هي مجرد شائعات كاذبة، مضيفا أن هذه المعلومات لا تطابق الواقع، فالصين لا يمكن أن ترسل سفينة حربية إلى سوريا، مهما كان الأمر، وأكد الخبير العسكري الصيني أن موقف بلاده يتمثل في احترام خيارات الشعب السوري، وعدم التدخل العسكري في هذا البلد، أو فرض تغيير الحكومة في سوريا بالقوة.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة