تقرير شام السياسي 29-09-2015

29.أيلول.2015

المشهد المحلي:
• قال خالد خوجة رئيس الائتلاف الوطني السوري في مؤتمر على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة إن ما يجري في سوريا هو إبادة تتم تحت أنظار العالم، وتابع أن 95% من القتلى في الغارات الجوية التي تشنها عصابات الأسد هم مدنيون، وتساءل: أتعتقدون أن النظام يقاتل تنظيم "الدولة الإسلامية"؟ وأوضح أن الإحصاءات تقول غير ذلك، مناشدا المجتمع الدولي التحرك لتجنب رواندا جديدة، في إشارة إلى المذبحة العرقية التي شهدها هذا البلد الإفريقي في تسعينات القرن الماضي، وأوضح خوجة أن الخطوة الأولى اللازمة هي وقف الغارات الجوية لنظام الأسد، داعيا المجتمع الدولي إلى فرض منطقة حظر جوي في سوريا، وأضاف خوجة أنه وبالنسبة إلى ملايين السوريين منطقة الحظر الجوي هي الأمل الوحيد، وعلى المجتمع الدولي الإصغاء.
• كشفت مصادر مطلعة لـ"مدار اليوم" أن الأمين العام للائتلاف الوطني المعارض يحيى مكتبي قدم استقالته للهيئة السياسية والرئاسية في الائتلاف، بسبب عدم السماح له بالعودة إلى تركيا لأكثر من مرة، وقالت المصادر إن مكتبي غادر إلى السعودية على رأس البعثة السورية لأداء فريضة الحج، غير أن السطات التركية على ما يبدو لم تمنحه إذن بالعودة إلى تركيا، وهي ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها مكتبي لهذا الموقف، وأكدت المصادر أن الاستقالة التي قدمت الأحد، مازالت قيد الدراسة ولم تتم الموافقة عليها حتى الآن، ولفتت إلى أنه في حال قبولها سيختار الائتلاف أحد المرشحين للأمانة العامة في الانتخابات الأخيرة، أي نصر الحريري وهيثم رحمة.
• يزور وفد برلماني فرنسي سوريا حالياً، ويضم الوفد ثلاثة نواب فرنسيين هم جيرار بابت وكريستيان اوتان من الغالبية الاشتراكية الحاكمة في فرنسا وجيروم لامبير نائب رئيس مجموعة فرنسا-سوريا في الجمعية الوطنية الفرنسية، إضافة إلى رئيسي جمعيتين أهليتين في فرنسا وعدد كبيرا من الصحفيين الفرنسيين، وقال رئيس الوفد الفرنسي جيرار بابت  في دمشق أثناء لقائه نواباً من برلمان الأسد إن زيارتهم هذه تحمل طابعاً إنسانياً موضحا أنهم لن يخوضوا في مسائل سياسية وعسكرية وأضاف إننا أتينا لنقيم المسائل التي تهمنا، ونأمل بأن تأتي الأفكار والملاحظات التي سننقلها إلى فرنسا بتغيير في السياسات الفرنسية، وعن الغرض من هذه الزيارة تحدث النائب الفرنسي جيروم لومبير قائلاً إن هذه الزيارة هي زيارة صداقة حيال الشعب السوري، من نواب فرنسيين يعرفون سوريا جيداً ويتابعون التطورات السياسية للملف السوري ومحيطها، وأتينا إلى هنا لمعرفة تفاصيل أكثر.
• اعتبر مايسمى وزير المصالحة الوطنية في حكومة الأسد علي حيدر أن الحديث الذي يدور حول وجود عسكري روسي في سوريا هو استثمار سياسي، مشيرا إلى أن التواجد ليس إلا حضورا روسيا بشكل مناسب ضمن العلاقة الطبيعية بين البلدين، حسب قوله، وقال حيدر في لقاء مع وكالة "سبوتنيك" الروسية إنه دائما يسلط الضوء على بعض الملفات للاستثمار السياسي، ففي الفترة الماضية، جرى تسليط الضوء على ملف اللاجئين السوريين لأوروبا، وقبلها الملف الإنساني، وقبلها الملف الكيميائي، واليوم، الوجود الروسي العسكري في سوريا، معتبرا أن هذا استثمار سياسي لتلك الملفات، وأضاف حيدر أن الوجود المكثف الذي يشار إليه الآن، ليس سوى حضور روسي بشكل مناسب ضمن العلاقة الطبيعية بين البلدين، وتسليط الضوء عليه مجرد محاولة للاستثمار السياسي، على حد وصفه.


المشهد الإقليمي:
• قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن بشار الأسد لا مستقبل له في العملية الانتقالية في سورية، وأضاف الجبير في مقابلة مع قناة "الحرة"، على هامش أعمال الدورة الـ70 لاجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة، أن أساس الحل في سورية لم يتغير عما ورد في بيان مؤتمر جنيف واحد، مشيرا إلى أن بلاده تأمل قيام دولة سورية مدنية ديمقراطية تتصدى لإيران، وقال وزير الخارجية السعودي إن الغرب يتكلم عن مرحلة انتقالية يتم خلالها إقامة مجلس محلي، يرحل الأسد بعدها، ثم تجري انتخابات وتقوم دولة سورية جديدة.
• قال وزير الخارجية القطري خالد العطية إنه يوجد توافق دولي عام مع روسيا بشأن دعوتها إلى مكافحة تنظيم "داعش" لكنه حذر من أن خطة الرئيس فلاديمير بوتين لا تعالج السبب الأساسي للأزمة في سوريا، ومتحدثا في مقابلة مع رويترز قال العطية أيضا إنه حان الوقت لأن تجري دول الخليج العربية وإيران حوارا جادا وأن يناقش الجانبان جميع القضايا من أجل تطبيع العلاقات، وأضاف قائلا إن لا أحد يمكنه أن يرفض دعوة السيد بوتين إلى تحالف ضد الإرهاب، لكننا نحتاج إلى أن نعالج السبب، ونحن نعتقد بقوة أن نظام الأسد -وتحديدا بشار الأسد- هو السبب الحقيقي.
• قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن طهران مستعدة للمساعدة في إرساء الديمقراطية في سوريا واليمن البلدين اللذين تمزقهما الحرب وألقى على الولايات المتحدة باللائمة في انتشار الإرهاب بالشرق الأوسط، وقال روحاني في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إننا مستعدون للمساعدة في القضاء على الإرهاب وتمهيد الطريق للديمقراطية، وأضاف أنه مثلما ساعدنا في إرساء الديمقراطية في العراق وأفغانستان نحن مستعدون للمساعدة في تحقيق الديمقراطية في سوريا وأيضا اليمن، حسب قوله، وحمل روحاني مسؤولية الأزمة في الشرق الأوسط للغزو الأمريكي لأفغانستان والعراق ولما قال إنه دعم واشنطن لإسرائيل على حساب فلسطين.


المشهد الدولي:
• أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أن هزم تنظيم "داعش" في سوريا سيكون ممكنا فقط بدون وجود بشار الأسد في السلطة، وقال أوباما أمام قمة مكافحة الإرهاب التي تضم مئة من قادة الدول وتعقد على هامش الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة إن هزم تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا يتطلب قائدا جديدا، ويأتي هذا الكلام بعد أن وصف أوباما بشار الأسد بـ"الطاغية قاتل الأطفال"، كما قال أوباما في خطابه إنه ينبغي أن نقر بأنه بعد هذا الكم الكبير من المجازر وسفك الدماء، لا يمكن العودة إلى الوضع الذي كان قائما قبل الحرب، في إشارة إلى رحيل بشار الأسد، كما دان أوباما في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم من يؤيدون قادة مثل بشار الأسد، وذلك في إشارة إلى روسيا وإيران وغيرها من الدول الداعمة، ويشار إلى أن روسيا لم تشارك في القمة كما أن واشنطن لم تدع إيران إليها.
• قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن بلاده ستبحث مع شركائها في الأيام القادمة اقتراحاً طرحته تركيا وأعضاء في المعارضة السورية بإقامة منطقة حظر طيران في شمال سورية، وقال للصحافيين على هامش التجمع السنوي لزعماء العالم في الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن لوران فابيوس وزير الخارجية الفرنسي سيبحث في الأيام القادمة حدود المنطقة وكيف يمكن تأمين هذه المنطقة وما الذي يفكر فيه شركاؤنا، وأضاف هولاند إننا ندرس هذا الاقتراح، وأن اللاجئين السوريين الذين يأتون إلى أوروبا ربما يعودون إلى المنطقة التي سيطبق فوقها حظر الطيران، وتابع أنه يمكن أن يجد هذا الاقتراح مكاناً له في قرار لمجلس الأمن، يضفي شرعية دولية على ما يحدث في هذه المنطقة.
• قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن الولايات المتحدة وروسيا اتفقتا على بعض المبادئ الأساسية بشأن سوريا مضيفا أنه يعتزم الاجتماع مجددا مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم غد الأربعاء، وقال في مقابلة تلفزيونية مع شبكة "إم.إس.إن.بي.سي" إن هناك اتفاق على أنه يجب أن تكون سوريا دولة موحدة وعلمانية وأن هناك حاجة إلى التصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية" وإنه يجب أن تكون هناك عملية انتقال سياسي موجهة، مضيفا أنه لا تزال هناك خلافات على النتيجة التي ستسفر عنها عملية الانتقال، وقال كيري الكل يفهم أن سوريا في خطر والعالم يبحث سريعا عن أي حل، وبسؤاله عما إذا كانت هناك فرصة لاستخدام نفوذ روسيا وإيران في سوريا لوقف استخدام الأسد للبراميل المتفجرة ضد السوريين قال كيري: حتما، وأضاف أنه أثار المسألة في اجتماعات مع روسيا وإيران.
• أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات على عدد من كبار قادة تنظيم "الدولة الإسلامية" وشخصيات مالية وصنفت جماعات إضافية وشخصيات على أنهم مقاتلون إرهابيون أجانب، وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على 15 شخصية من "الدولة الإسلامية" منهم مؤيدون ومساعدون، وقال آدم جيه سزوبين القائم بعمل وكيل وزير الخارجية لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية إن الخزانة تظل على موقفها الذي لا يلين بشأن تجفيف الموارد المالية لـ"الدولة الإسلامية" وحرمان هذه الجماعة الإرهابية العنيفة من الاستفادة بالنظام المالي الدولي، وصنفت وزارة الخارجية الأمريكية عشرة أفراد وخمس جماعات على أنهم مقاتلون إرهابيون أجانب بينهم مواطنون من فرنسا وبريطانيا وأضافت في بيان أن هذا التصنيف يقضي بفرض عقوبات وغرامات على الإرهابيين.
• قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن بلاده ستقبل ببقاء بشار الأسد في السلطة لفترة انتقالية لكن ليس لمدة طويلة، وقال كاميرون لشبكة "سي.بي.إس" التلفزيونية إن ما تقوله أمريكا.. وأوافق عليه.. هو أننا بحاجة لفترة انتقالية.. لكن الواضح هنا أنه بانتهاء هذه الفترة لا ينبغي أن يكون الأسد رئيسا لسوريا، وقال كاميرون إن هذا الأمر لن يفلح لأنك لن تتمكن من هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" إذا ظل هذا الشخص يدير البلد، فالأسد يمثل أحد أهم العوامل لانضمام العناصر إلى "الدولة الإسلامية".
• أكد وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، أن بلاده تقف حاليا بموقف المراقب من التحركات الروسية داخل الأراضي الروسية، كما حمل الأسد مسؤولية نمو تنظيم "داعش"، وقال هاموند في مقابلة مع "CNN"، إننا ما نزال نستكشف لمعرفة ما هي اللعبة الروسية بالضبط هنا، وهل هذا الدور سيكون ضاغطاً على بشار الأسد لوقف القصف بالبراميل المتفجرة وقتل المدنيين دون تفريق، وتابع قائلاً: إن بوتين يتحدث عن الحاجة للتركيز على تنظيم "داعش"، وطالما أنه يقوم بدعم بشار الأسد فإن هذا لن يخدم الجهود الدولية لهزم "داعش"، وذلك لأن بشار الأسد هو المسؤول عن اتاحة الفرصة للتنظيم بالنمو وتجنيد عناصر جديدة.
• اتهم وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس روسيا بأنها تتحدث كثيراً بشأن الأزمة السورية إلا أنها لم تدعم أقوالها بأفعال ضد تنظيم داعش، وصرح فابيوس في مؤتمر صحافي قائلاً: إن فرنسا تضرب "داعش" بينما الروس لا يفعلون ذلك مطلقاً، ويأتي هذا الانتقاد غداة الخطاب الذي ألقاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ودعا فيه إلى تشكيل تحالف واسع لمكافحة الإرهاب من أجل هزم "داعش"، وشدد الوزير الفرنسي أيضا على القول إنه ومن حيث الجوهر ما هو مهم في محاربة "داعش" ليس الضربة الإعلامية بل الضربة الحقيقية، والمعادلة بسيطة للغاية: إن الذين هم ضد "داعش" هم أولئك الذين يضربون "داعش".
• في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه من الخطأ عدم التعاون مع نظام بشار الأسد في محاربة تنظيم "داعش"، وقال بوتين في كلمته إن نظام الأسد هو النظام الوحيد الذي يقاتل هذا التنظيم بشكل حقيقي، حسب زعمه، وأضاف أن عدم التعاون مع حكومة الأسد وقواتها التي تواجه الإرهاب وجها لوجه هو خطأ بالغ، وندد بوتين بمن يقولون إن الانخراط العسكري الروسي المتزايد في سوريا يتعلق بطموحات روسيا الدولية، وقال إن بلاده لم يعد بإمكانها التسامح أكثر من ذلك مع الأوضاع الراهنة في العالم.
• قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عقب قمة مع نظيره الأميركي باراك أوباما، إنهما اتفقا على العمل من أجل التغلب على الخلافات القائمة، معتبراً أن الشعب السوري هو من يقرر مصير بشار الأسد وليس هولاند أو أوباما، كما قال بوتين إنه مستعد لتحسين العلاقات مع الولايات المتحدة، غير مستبعد أن تشارك بلاده بالتحالف الدولي ضد "داعش" بتفويض أممي، بعدما أعلن أنه ناقش ذلك مع نظيره الأميركي، لكن بوتين قال إن روسيا لن تشارك أبداً في عمليات بريد ضد التنظيم المتطرف، مشيراً إلى أنه يجب احترام مصالح إسرائيل المتعلقة بسوريا.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة