جيش النصر يعيد الأمل للريف الحموي...

06.آب.2015

يعتبر ريف حماة الشمالي والغربي ذو أهمية كبيرة لقوات النظام التي هجرت عدد كبير من المواطنين من قراهم وبلداتهم لتتخذها ثكنات عسكرية لها/مثل قرية الحماميات,المغير,الجلمة,الجبين,تل ملح,وغيرها.../

بعد مرحلة السكون الذي شهدته هذه المناطق التي تم تحريرها مرات عديدة سابقاً تم الاعلان عن جيش النصر الذي أعاد الأمل للكثير من المواطنين بالعودة الى قراهم

تم تشكيل هذا الجيش في الآونة الأخيرة من قبل عدد من فصائل الجيش الحرالتي أنضوت تحته وهي:(تجمع ألوية صقور الغاب,تجمع العزة,جبهة الشام,جبهة الانقاذ المقاتلة,لواء صقور الجبل,اللواء السادس,الفرقة111,الفرقة 60,لواء بلاد الشام,كتلة الفوج111,حركة الفدائيين الثورية,كتيبة صقور الجهاد,لواء شهداء التريمسة,كتائب المشهور,لواء العاديات).

وقال لعقيد الركن خالد مصطفى أن من أسباب تشكيل الجيش توحيد جهود الفصائل العاملة في ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي وريف ادلب الجنوبي والعمل بشكل منظم ضد ميليشيات الأسد.

أضاف مصطفى ، في لقاء خاص مع شبكة شام الاخبارية ، بأن من أهداف التشكيل توجيه الضربات النارية القوية وبشكل مفاجئ بالأضافة لدب الفوضى والذعر في قيادة ميليشيات الأسد, وتحرير المنطقة من تواجد ميليشيات الأسد وأذنابه وعودة الأسر النازحة الى بيوتهم وقراهم بأمان.

أنهى العقيد الركن مصطفى كلامه بتوجيه دعوة للفصائل العاملة في المنطقة الشمالية في سوريا وفي المنطقة الجنوبية  للوحدة تمهيداً لاسقاط النظام وعودة اللاجئين والنازحين لبيوتهم وتأمين الأمن والاستقرار والحرية والكرامة للشعب السوري.

أما الرائد هيثم عليوي فتحدث عن نقاط القوة في هذا الجيش والتي تتمثل بتوحيد القوى ضد الهدف المعادي وبالتالي تخفيف الضغط على العنصر البشري

 وشدد عليوي على أنه سيتم تدمير النقاط المستهدفة بالكامل ومن ثم يأتي دور العنصر البشري بالتمشيط والأقتحام للحد من خسائرنا بالعناصر البشرية.

وان تمكن جيش النصر من تحقيق أهدافه فسيشكل نقطة تحول لكافة فصائل الجيش الحر في ريف حماة وسيشكل نواة للعمل المنظم ضمن غرفة عمليات واحدة ستعيد الأمل للاجئين والنازحين للعودة الى قراهم التي حرموا منها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: مراسل "شام" مهند المحمد

الأكثر قراءة