لغم من مخلفات "قسد" يودي بحياة طفلة وإصابة آخرين بريف حلب ● أخبار سورية
لغم من مخلفات "قسد" يودي بحياة طفلة وإصابة آخرين بريف حلب

أودى انفجار ناتج عن لغم أرضي من مخلفات قوات "قسد" بحياة طفلة فيما أصيب آخرين جرّاء الانفجار الذي وقع اليوم الأربعاء 15 حزيران/ يونيو، بريف مدينة جرابلس شرقي حلب.

وقالت مصادر طبية في المدينة إن الطفلة "غفران حنفي"، (7 سنوات) توفيت نتيجة انفجار لغم، كما نعت مديرية التربية والتعليم في مدينة جرابلس وريفها الطفلة وأشارت إلى أنها من تلاميذ الصف الثاني من مدرسة "قيراطة"، بريف جرابلس.

وقالت مؤسسة "الدفاع المدني السوري"، ظهر اليوم إن 
3 أطفال أصيبوا بجروح أثناء عملهم بجمع نبات القبار الطبي (الشفلح) إثر انفجار لغم من مخلفات الحرب في قرية قيراطة بريف مدينة جرابلس قبل وفاة الطفلة متأثرة بجروحها.

وقبل يومين نشرت "الخوذ البيضاء"، مشاهد من تكثيف فرق (UXO) التابعة لها نشاطات توعية المدنيين في ريف حلب الشرقي، مع بدء موسم جمع نبات القبار الطبي (الشفلح) الذي يعد مصدراً لبعض العائلات في تأمين قوتهم، للتعريف بالذخائر غير المنفجرة ومدى خطورتها، لتجنيبهم مخاطرها.

وتقع قرية "قيراطة"، على خطوط التماس بين منبج الخاضعة لسيطرة قوات "قسد"، وبين جرابلس ضمن المناطق المحررة، وتتبع إداريّاً لمنطقة جرابلس، ويشير ناشطون إلى قيام ميليشيات "قسد" بزرع عدة ألغام في المنطقة لا سيّما ضمن الأراضي الزراعية ومحيط المنازل السكنية.

وفي مطلع شهر حزيران الجاري وقع انفجار لغم أرضي زرعته ميليشيات "قسد"، وأودى بحياة طفلين بريف مدينة منبج بريف حلب الشرقي، كما جرح أطفال آخرون بجروح بينهم إصابة بتر جراء الانفجار في مناطق سيطرة الميليشيات الانفصالية.

وتجدر الإشارة إلى وقوع عدة تفجيرات سابقة ضمن العديد من قرى مدينة جرابلس القريبة من خطوط التماس مع ميليشيات "قسد"، وطالما نتج عنها سقوط ضحايا مدنيين وتنوعت ما بين مفخخات ومخلفات الحرب وألغام "قسد"، وبين القصف المباشر من قبل الميليشيات الانفصالية لهذه القرى.