قال "نيد برايس" الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إن بلاده تواصلت مع السلطات التركية بشأن إعلان أنقرة عزمها اتخاذ خطوات جديدة لإنشاء مناطق آمنة في سوريا، فيما لم يوضح المسؤول إلى ماتم التوصل إليه ...
برايس: واشنطن تتواصل مع تركيا بشأن عزمها استكمال إنشاء مناطق آمنة في سوريا
٢٦ مايو ٢٠٢٢
● أخبار سورية

بعد التشبيح والدعاية لرأس النظام .. خروج مذل لـ "تشرين وجبلة" من بطولة الاتحاد الآسيوي

٢٦ مايو ٢٠٢٢
● أخبار سورية
مركز أبحاث أمريكي: الإرهابي "بشار" يسعى لإعادة تنظيم أجهزته الأمنية التي مزقتها الحرب
٢٦ مايو ٢٠٢٢
● أخبار سورية

فورد: "الصراع المنخفض" في سوريا يمر في "أكثر الأوقات خطورة" 

٢٦ مايو ٢٠٢٢
● أخبار سورية
● آخر الأخبار عرض المزيد >
last news image
● أخبار سورية  ٢٦ مايو ٢٠٢٢
برايس: واشنطن تتواصل مع تركيا بشأن عزمها استكمال إنشاء مناطق آمنة في سوريا

قال "نيد برايس" الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إن بلاده تواصلت مع السلطات التركية بشأن إعلان أنقرة عزمها اتخاذ خطوات جديدة لإنشاء مناطق آمنة في سوريا، فيما لم يوضح المسؤول إلى ماتم التوصل إليه خلال المباحثات.

وأوضح برايس في مؤتمر صحفي، الأربعاء، أن الخارجية الأمريكية وسفارة واشنطن في أنقرة اتصلت مع الجهات التركية المعنية بهذا الشأن، وأضاف: "اتصلنا بحلفائنا الأتراك لمعرفة مزيد من التفاصيل عن الاقتراح الذي طرحه الرئيس "رجب طيب أردوغان" في الأيام الأخيرة بخصوص إنشاء مناطق آمنة جديدة شمالي سوريا".

وكان قال الرئيس أردوغان، عقب ترؤسه اجتماعا للحكومة الاثنين الفائت: "سنبدأ قريبا باتخاذ خطوات تتعلق بالجزء المتبقي من الأعمال التي بدأناها لإنشاء مناطق آمنة على عمق 30 كيلومترا على طول حدودنا الجنوبية (مع سوريا)".

ولفت إلى أن المناطق التي تعد مركز انطلاق للهجمات على تركيا والمناطق الآمنة، ستكون على رأس أولويات العمليات العسكرية، في إشارة إلى المناطق التي يحتلها تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي، وأفاد بأن العمليات ستبدأ بمجرد انتهاء تحضيرات الجيش والاستخبارات والأمن.


وفي وقت سابق، قالت صحيفة "يني شفق" التركية، إن أنقرة أكملت جميع الاستعدادات للعملية العسكرية الجديدة التي تهدف إلى استكمال إنشاء منطقة آمنة بعمق 30 كيلومتراً وتطهير المناطق من "الإرهاب" في شمال سوريا.

ولفتت الصحيفة إلى أن العملية العسكرية الخامسة في سوريا، قد تبدأ بعد اجتماع "مجلس الأمن التركي"  المزمع عقده اليوم الخميس برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وبينت الصحيفة، أن الأهداف المحتملة للقوات المسلحة التركية و"الجيش الوطني السوري"، هي مناطق تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، وتشمل تل رفعت وعين العرب وعين عيسى ومنبج.

من جهتها، دعت "قسد"، الأطراف الضامنة (الولايات المتحدة وروسيا) إلى تفعيل "آليات ميدانية وقانونية رادعة ضد التصعيد التركي في المنطقة"، وقالت في بيان، إن  القوات الدولية الضامنة تواصل التنسيق مع قواتها، في إطار "الحفاظ على الاستقرار والالتزام باتفاقية خفض التصعيد، لمواجهة أي تصعيد تركي محتمل".

last news image
● أخبار سورية  ٢٦ مايو ٢٠٢٢
بعد التشبيح والدعاية لرأس النظام .. خروج مذل لـ "تشرين وجبلة" من بطولة الاتحاد الآسيوي

اختتم نادي جبلة الرياضي ونظيره تشرين مشاركتهما في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حيث خرج كلا الناديين الممثلين لنظام الأسد من البطولة بنتائج مذلة في المشاركة التي تضاف إلى سلسلة الهزائم التي تصدرها "منتخب البراميل" في جميع المنافسات الرياضية.

ويعد خروج الناديين من البطولة هو ختام مشاركات الأندية والبعثات الرياضية للموسم الرياضي الحالي، بعد هزائم منتخب البراميل ضمن تصفيات المونديال، بالإضافة لتصفيات آسيا الأولمبية، وبطولة غرب آسيا للناشئين والشباب، وغيرها من البطولات الرياضية بما فيها الفروسية.

وبثت صفحات إخبارية محلية تسجيلا مصورا يظهر تجمع لاعبين من نادي جبلة بعد الفوز الوحيد في مجموعته على نادي الأنصار اللبناني، بنتيجة هدف مقابل لا شيء، وهم يرددون شعارات التمجيد لرأس النظام الإرهابي "بشار الأسد"، بقيادة حارس النادي الشبيح "إبراهيم عالمة".

وكانت شهدت مباراة إقصاء جبلة عراك وفوضى مع لاعبي نادي "الكويت" الكويتي بعد انتهاء المباراة التي جمعتهما في سلطنة عُمان، وبلغ مجموع نقاط كلا من ناديي تشرين وجبلة 4 نقاط فقط، لم تكن كافية لبلوغ ربع نهائي المسابقة الآسيوية، فودع الأول وصيفا، والثاني ثالثا في مجموعته، وغادر الفريقان نسخة صنفت سهلة نسبيا.

وأعلن كلا من تشرين وجبلة مؤخرا تعليق المشاركة في البطولة بسبب خلافات داخلية قبل العودة عن القرار حيث شارك تشرين، بالمجموعة الثالثة، التي ضمت كلًا من هلال القدس الفلسطيني والنجمة اللبناني والرفاع الشرقي البحريني، وجبلة في المجموعة الأولى إلى جانب كل من نادي الكويت الكويتي، والسيب العماني، والأنصار اللبناني.

وقبل أيام انتهى الدوري السوري لكرة القدم في مناطق سيطرة النظام حيث ىتوّج نادي "تشرين"، باللقب، في موسم مثير للجدل والسخرية، بسبب ما شهده من انسحابات عدة فرق من المباريات في أكثر من مناسبة ما أثّر على جدول الترتيب لصالح النادي الساحلي، وسط تصريحات تكشف مدى تسلط شبيحة النظام لتحقيق اللقب.

وكان كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، عن قرار بتغريم منتخب نظام البراميل السوري، بمبلغ 7500 فرنك سويسري (7,668 دولار أمريكي)، بسبب مخالفته قواعد النظام والأمن في المباريات، واقتحام كادره أرض الميدان، خلال مباراته مع المنتخب اللبناني في آذار الماضي.

وكانت تصاعدت انتقادات عدة جهات إعلامية مقربة من نظام الأسد منها المدرب الداعم لنظام الأسد "عماد خانكان"، والإعلامي الرياضي "لطفي الأسطواني"، والمعلق الرياضي "إياد ناصر"، وقبل ذلك اللاعب "آياز عثمان"، الذي طرد من المنتخب وعلّق على القرار بأنه عبارة "منتخب أشخاص وليس منتخب وطن".

ويشار إلى أن نظام الأسد عمد إلى استغلال القطاع الرياضي كغيره من القطاعات في تلميع صورته ومحاولات لتضليل الوقائع، وتجلى ذلك في لقاء سابق له بالمنتخب الأول لكرة القدم الذي يطلق عليه الثوار السوريين مصطلح "منتخب البراميل"، حيث اعتبر أن انتصارهم هو انتصار للجيش قبل أن يتلقى خسارات وهزائم مذلة وخروجه من جميع المسابقات الكروية حينها، تبعها خروج قضايا الفساد والصراع الداخلي الذي يعصف بالقطاع الرياضي إلى وسائل الإعلام.

last news image
● أخبار سورية  ٢٦ مايو ٢٠٢٢
مركز أبحاث أمريكي: الإرهابي "بشار" يسعى لإعادة تنظيم أجهزته الأمنية التي مزقتها الحرب

قال مركز "ذا سنشيري فاونديشن" للأبحاث، إن الإرهابي "بشار الأسد"، يسعى لإعادة تنظيم أجهزته الأمنية التي مزقتها الحرب، من خلال تشديد قبضته على الميليشيات غير النظامية وترقية جيل جديد من الضباط إلى الرتب العليا.

ولفت المركز إلى أن نظام الأسد خلال عهد الأب والابن، عيّن كبار الضباط في الجيش وفقاً لنمط محدد يحقق التوازن بين الطوائف الدينية في المناصب العليا لأسباب سياسية، وهو ما يفسر اختيار علي محمود عباس لمنصب وزير الدفاع الجديد بحكومة النظام، وفق المركز.

وأوضح المركز، أن رئيس النظام "بشار" ترك منصب رئيس الأركان شاغراً لمدة أربعة أعوام، نتيجة تأثير الحرب على النظام، قبل أن يعين عبد الكريم إبراهيم في المنصب، ولفت إلى أن النخبة العسكرية السورية تتسم بطابع غامض من خلال التكتم على كل نشاطاتها، مرجحاً أن تسهل تعينات الأسد الجديدة الجهود المتجددة لإعادة التنظيم العسكري واستقراره.


وأشار تقرير المركز إلى أن الأسد تعمد تعيين "شخصيات سنيّة" في مناصب عليا لقوات النظام، بهدف تعويض الانشقاقات خلال السنوات الماضية، لكن قوة النظام الحقيقية تكمن في الجهاز الأمني وفي سلك الضباط، حيث "تمثيل الطائفة السنية ضعيفاً".

 

last news image
● أخبار سورية  ٢٦ مايو ٢٠٢٢
فورد: "الصراع المنخفض" في سوريا يمر في "أكثر الأوقات خطورة" 

قال السفير الأمريكي السابق في دمشق روبرت فورد، إن "الصراع المنخفض" في سوريا يمر في "أكثر الأوقات خطورة" مع تغير توازن القوى وفرض خطوط حمراء جديدة، لافتاً إلى أن زيارة "بشار الأسد" إلى طهران، مؤخراً، تشير إلى أن وجود إيران ونفوذها في سوريا سيشهدان نمواً متزايداً. 

وأوضح فورد، في مقال نشرته صحيفة "الشرق الأوسط"، أن روسيا تخفض قواتها في سوريا، بينما يزيد "الحرس الثوري" الإيراني من وجوده، وتدرك إسرائيل ازدياد التهديد الإيراني تدريجياً، سواء من البرنامج النووي أو من البرنامج الصاروخي الإيراني في سوريا.

وأضاف فورد: "من الممكن أن تتجاوز أي من هذه البلدان الخط الأحمر عن غير قصد، وتفجير تصعيد لا تريده أي من البلدان حقاً"، ولفت إلى أن الانتشار الإيراني الجديد في سوريا سيدفع إسرائيل إلى تكثيف هجماتها الجوية.

وأشار فورد، إلى أن تطور التوازنات في سوريا وإعادة رسم الخطوط الحمراء، يجعل التحدي الماثل أمام الدول هو عدم تجاوز إحداها عن طريق الخطأ، مبيناً أن الأمريكيين ينظرون إلى الوجود العسكري الإيراني المتنامي في شرق سوريا باعتباره تهديداً، في حين قد يكون هناك "انتقام إيراني مفاجئ"، أو تهديد روسي للطيران الإسرائيلي.

last news image
● أخبار سورية  ٢٦ مايو ٢٠٢٢
"إسرائيل" تُبلغ واشنطن مسؤوليتها عن اغتيال عقيد بـ "الحرس الثوري الإيراني"

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" نقلا عن مسؤول استخباراتي لم تكشف عن هويته، أن "إسرائيل" أبلغت الولايات المتحدة أنها تقف وراء عملية اغتيال العقيد بالحرس الثوري الإيراني، حسن صياد خدائي.

ولفتت الصحيفة إلى أن الإسرائيليين قالوا للأميركيين إن عملية الاغتيال كانت بمثابة تحذير لإيران بوقف عمليات وحدة سرية داخل فيلق القدس تعرف باسم "وحدة 840"، وقال مسؤولون إسرائيليون إن العقيد صياد خدائي كان نائب قائد الوحدة 840 وشارك في التخطيط لمؤامرات خارج الحدود ضد أجانب، بمن فيهم إسرائيليون.

ووفق الصحيفة الأميركية، فإن الوحدة السرية التابعة لفيلق القدس – مسؤول العمليات الخارجية بالحرس الثوري الإيراني - مكلفة بعمليات اختطاف واغتيال للأجانب في جميع أنحاء العالم، بمن فيهم المدنيين والمسؤولين الإسرائيليين، وفقا للحكومة الإسرائيلية ومسؤولي الجيش والمخابرات.

وذكروا أنه كان "مسؤولا عن عمليات الوحدة في الشرق الأوسط والدول المجاورة لإيران وتورط خلال العامين الماضيين في محاولات هجمات إرهابية ضد إسرائيليين وأوروبيين ومدنيين أميركيين ومسؤولين حكوميين في كولومبيا وكينيا وإثيوبيا والإمارات العربية المتحدة وقبرص".

في المقابل، لم تعترف إيران أبدا بوجود وحدة 840، وصورت إيران العقيد على أنه "بطل وشهيد" التحق بالحرس الثوري في سن المراهقة وتطوع كجندي في الحرب العراقية الإيرانية، واستمر في لعب دور بارز في فيلق القدس الذي يقاتل تنظيم داعش في العراق وسوريا.

والأحد الماضي، لقي العقيد صياد خدائي البالغ من العمر 50 عاما برصاصة قاتلة خارج منزله في شارع سكني هادئ بالعاصمة الإيرانية طهران، عندما اقترب مسلحان على دراجتين ناريتين من سيارته وأطلقوا عليه خمس رصاصات، وفقا لوسائل الإعلام الحكومية. 

وألقت إيران باللوم على إسرائيل في هذه العملية التي تأتي استمرارا لحرب الظل التي تدور رحاها بين البلدين منذ سنوات في البر والبحر والجو والفضاء الإلكتروني، وفقا لــ "نيويورك تايمز".

وقال الجنرال حسين سلامي، القائد العام للحرس الثوري الذي تصنفه الولايات على لائحة المنظمات الإرهابية، في كلمة ألقاها الاثنين، "سنجعل العدو يندم على ذلك ولن يمر أي من أفعال العدو الشريرة دون رد".

من جانبه، قال عضو مجلس الأمن القومي الإيراني، ماجد مرحمدي، إن القتل كان "بالتأكيد من عمل إسرائيل"، وحذر من أن الانتقام القاسي سيأتي، بحسب وسائل إعلام إيرانية. في المقابل، امتنعت متحدثة باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي عن التعليق على القتل. 

وصنفت الولايات المتحدة الحرس الثوري على أنه منظمة إرهابية - وهو القرار الذي كان نقطة شائكة في المفاوضات مع إيران لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015، وطالبت إيران بإلغاء التصنيف كشرط لاستعادة الصفقة المعروفة باسم "خطة العمل الشاملة المشتركة"، لكن الولايات المتحدة رفضت وتركت المفاوضات مجمدة.

ويرى محللون إيرانيون أن الاتهامات الإسرائيلية تهدف إلى منع الولايات المتحدة من الموافقة على رفع تصنيف الحرس الثوري كمنظمة إرهابية، وبالتالي عرقلة التوصل إلى اتفاق بشأن استعادة الاتفاق النووي.

وقال المحلل المقرب من الحكومة الإيرانية، قيس قريشي، "نحن أيضا في حرب تضليل مع إسرائيل. تهدف هذه الاستفزازات للضغط على جميع الأطراف لإلغاء الاتفاق النووي أو دفع إيران للرد بطريقة من شأنها أن تكون ضارة".

ووفقا لشخصين ينتميان للحرس الثوري تحدثوا لصحيفة "نيويورك تايمز" دون الكشف عن هويتهما، فإن خدائي كان خبيرًا لوجستيًا لعب دورًا مهمًا في نقل تكنولوجيا الطائرات بدون طيار والصواريخ إلى المقاتلين في سوريا وميليشيا حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران، ولفت الشخصان إلى أنه كان أيضًا مستشارًا تكتيكيًا لميليشيات تقاتل في سوريا دربتها وسلحتها إيران.