الدفاع الروسية تُكرم مخرجي ومنتجي فيلم تناول قصة مصرع  طيار روسي في سوريا ● أخبار سورية
الدفاع الروسية تُكرم مخرجي ومنتجي فيلم تناول قصة مصرع  طيار روسي في سوريا

كرمت وزارة الدفاع الروسية، مخرجي ومنتجي وممثلي فيلم "السماء" الروائي عن الطيار الروسي، أوليغ بيشكوف الذي لقي مصرعه في سوريا، وكانت بدأت دور السينما الروسية، بعرض الفيلم باعتباره أول فيلم روائي عن العملية العسكرية الروسية في سوريا، والذي شاركت وزارة الدفاع في تصويره.

وقال الناطق باسم مؤسسة دعم السينما العسكرية الوطنية في روسيا، إن وزارة الدفاع منحت المنتج العام لورشة "تري إكس" السينمائية، إينيسا يورتشينكو، والممثل، إيغور بيترينكو، الذي قام بأداء الدور الرئيسي في فيلم "السماء" جائزة وزارة الدفاع الروسية في مجال الثقافة والفنون عام 2021.

ومنحهما رئيس جمعية التاريخ العسكري الروسي فلاديمير ميدينسكي، جائزة "الوفاء للحقيقة التاريخية" على هامش منتدى بطرسبورغ" الاقتصادي الدولي، ونال فيلم "السماء" جائزة مهرجان  "الفارس الذهبي" السينمائي الدولي.

وحسب فلاديمير ميدينسكي، فإن "السماء" هو أول فيلم عن بطل روسيا المعاصرة -وفق تعبيره - ويقوم الفيلم على الأحداث الحقيقية ويروي قصة مصرع الطيار العسكري الروسي أوليغ بيشكوف وإنقاذ ملاح الطائرة قسطنطين موراختين جراء عملية عسكرية نفذتها القوات الخاصة الروسية عام 2015 في شمال شرق سوريا.

وسبق أن كشفت وكالة الأنباء الروسية "سبوتنيك"، عن إنتاج روسيا لفيلم سينمائي قالت إنه يحاكي قصة إسقاط قاذفة "سو-24" الروسية في عام 2015، وذلك في سياق التغطية على جرائمها بزعمها أن القاذفة كانت تنفذ عمليات ضد "الإرهاب".

وأشارت الوكالة إلى أنّ الفيلم يحمل اسم "السماء" وتنتجه شركة سينما في شبه جزيرة القرم، ويتناول قصة الطيار الروسي "أوليغ بيشكوف"، الذي لقي مصرعه، زعمت أنها عمليات تحرير مناطق سوريا من الإرهاب، ضمن الرواية الروسية التي تسعى إلى تجميل صورة إجرامها من خلال الترويج الإعلامي لها.

ويسعى الفيلم الذي تنتجه روسيا إلى إظهار مساندتها لنظام الأسد الإرهابي وجرائمها بحق الشعب السوري، بأنها مكافحة الإرهاب، كما يروج للقوات الروسية حيث قالت إنه يحتوي على مشاهد للقدرات العسكرية في البحث والإنقاذ، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء الروسية.

وكانت أسقطت قاذفة "سو-24" الروسية بمحافظة اللاذقية السورية صباح 24 نوفمبر 2015 نتيجة لاستهدافها بصاروخ جو - جو من قبل طائرة حربية تركية فوق الأراضي السورية على بعد 4 كيلومترات من الحدود مع تركيا.