تزامناً مع رفع أسعار المحروقات .. "الإنقاذ" تخفض وزن ربطة الخبز بإدلب ● أخبار سورية
تزامناً مع رفع أسعار المحروقات .. "الإنقاذ" تخفض وزن ربطة الخبز بإدلب

خفّضت "حكومة الإنقاذ السورية"، التابعة ل "هيئة تحرير الشام"، وزن ربط الخبز لمرة جديدة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، وتزامن ذلك مع قرار رفع أسعار المحروقات الذي يتكرر عبر شركة وتد للمحروقات التابعة ل "تحرير الشام".

وقررت "الإنقاذ"، تخفيض وزن ربطة الخبز من 525 غراماً إلى 475 غراماً بعدد خمسة أرغفة بدلاً من 6 وحددت ثمن الربطة الواحدة بـ 5 ليرات تركية، الأمر الذي يؤرق السكان مع تراجع القدرة الشرائية وتدني أجور العمال علاوة على انخفاض وقلة فرص العمل.

وأثار القرار الذي جاء عقب اجتماع مديرية الأفران لدى الإنقاذ وأصحاب الأفران الخاصة ومستثمري المخابز العامة في المنطقة، حفيظة الأهالي لا سيّما مع تدني مستوى المعيشية وتفاقم الأوضاع الاقتصادية وغلاء الأسعار المتصاعد في مناطق الشمال السوري.

وقبل نحو أسبوعين قررت الأنقاذ تخفيض وزن ربطة الخبز من 600 إلى 525 غرام وبعدد 6 أرغفة، بدلاً من 7 مع الحفاظ على سعرها 5 ليرات تركية ثمن الربطة الواحدة.

وقررت شركة "وتد"، رفع سعر المحروقات حيث ارتفع ليتر البنزين الأوروبي من 1.181 دولار إلى 1.256، فيما ارتفع سعر ليتر المازوت الأول إلى 0.952 بدلاً من 0.935 دولار أمريكي.

فيما وصل ليتر المحسن النوع الثاني إلى 0.780 سنتاً من الدولار بعد أن كان بـ 0.740 دولار، في حين أصبح ليتر المازوت المكرر المحلي 0.572 سنتاً بدلاً من 0.550 سنتاً من الدولار، وكانت "وتد"، رفعت خلال أيار الجاري أسعار بيع المحروقات بنسب كبيرة.

وكانت شهدت محافظة إدلب شمال غربي سوريا عدة قرارات صادرة عن سلطات مرتبطة بحكومة الإنقاذ السورية"، تقضي برفع أسعار مادة الخبز الأساسية تزامناً مع استمرار مسلسل رفع أسعار المحروقات.

وتجدر الإشارة إلى أن غلاء المعيشة يتعاظم في مناطق شمال غرب البلاد تأثراً بانهيار الليرة السورية، فيما يتم اعتماد الليرة التركية، والدولار الأمريكي في التداولات اليومية، وتتصاعد المطالب في تحسين مستوى المعيشة وضبط الأسعار التي تثقل كاهل السكان، وتجاهل سلطة الأمر الواقع التي ضاعفت من تدهور الأوضاع المعيشية.