"أنقذوا البقية" .. موجة جديدة تهدف "سنسمع العالم صوت معتقلينا من جديد" ● أخبار سورية
"أنقذوا البقية" .. موجة جديدة تهدف "سنسمع العالم صوت معتقلينا من جديد"

كثف مجموعة من الناشطين حملة "أنقذوا البقية" ، الهادفة للتذكير بالمعتقلين في سجون الأسد ، و ذلك بالتزامن مع انعقاد جلسات مجلس حقوق الإنسان ، "سنسمع العالم صوت معتقلينا من جديد" وفق ماذكر بطاقة دعوة المشاركة بالفعالية.

وقال بيان صادر عن المجموعة :"كونوا معنا ولا تستصغروا أي جهد أو مشاركة في مناصرة قضية المعتقلين ادعُ أصدقائكم ليكونوا معنا ... بادروا لإنقاذهم! فإيماناً منا كناشطين سوريين بعدم توفير أي جهد صغير أو كبير لإيصال صوت معتقلينا في سجون الأسد..."

و دعت المجموعة في بيانها الجميع للمشاركة بالجولة الثانية من الحملة ، مؤكدين أن ‫#‏أنقذوا_البقية حملة مستمرة متواصلة حتى حرية جميع المعتقلين...

و اشارت المجموعة إلى الجولة الأولى استطاعت أن تعيد للمعتقلين صوتهم، لافته إلى أن "لقد بدأناها من دمشق لتردد صداها دوما وحلب ومعضمية الشام رغم المعاناة والخطر، وكذلك كنا مع المعتقلين من تركيا ومن ألمانيا وايطاليا وفرنسا وأمريكا وكندا وبريطانيا وجاءتنا مشاركات من المغرب ومصر والسعودية.. وها نحن مجدداً... #أنقذوا_البقية".

و حملة "أنقذوا البقية" وفق أحد المنظمين ، ستنشر في الجولة الثانية "تسريب رسائل من معتقليين حاليين اضافة لبعض الخواطر التي كتبوها" و ترجمة هذه الرسائل لعدة لغات .

توزيع بيان الحملة ورسائل المعتقلين المسربة على الحضور في فعالية تعقد اليوم برعاية "العفو الدولية" وفعالية أخرى بعد يومين يعقد لشأن المعقلين السوريين.

كما تم تجهيز رسائل رسمية لرئيس مجلس حقوق الانسان ورؤساء المنظمات الحقوقية المشاركة ودي مستورا ورموز المعارضة السياسية بمطالب محددة لانقاذ المعتقلين كل حسب صلاحياته