"قسد" ترحّل 4 نساء و9 أطفال ألبان من عوائل عناصر "داعش" ● أخبار سورية
"قسد" ترحّل 4 نساء و9 أطفال ألبان من عوائل عناصر "داعش"

صرّح مسؤول في الإدارة الذاتية بشمال شرق سوريا، اليوم الجمعة، بأنّ أربع نساء ألبانيات وتسعة أطفال من الجنسية نفسها، جميعهم من أسر الألبان الذين انضموا إلى تنظيم الدولة في سوريا والعراق، سيرحّلون من أحد مخيّمات المنطقة التي تشرف عليها قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

وفي تغريدة على موقع تويتر، كتب الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عبد الكريم عمر، وهو المسؤول عن التفاوض مع الدول الأجنبية بشأن إعادة مواطنيها، أنّه "تمّ تسليم 13 ألبانياً (4 نساء و9 أطفال)، من عائلات تنظيم داعش، إلى وفد حكومي ألباني رسمي"، كما نشر صورة مع رئيس إدارة مكافحة الإرهاب في ألبانيا ألبان دوتاي.

ولم تؤكد الحكومة الألبانية الخبر، لكنّ مسؤولاً تحدّث من دون الكشف عن هويته بسبب حساسية القضية، وأفاد بأنّه من المتوقّع أن يصل الألبان العائدون في وقت متأخّر من ليل الجمعة.

وقد أُعيد 25 ألبانياً إلى بلدهم، هم نساء وأطفال انضمّ أزواجهنّ وآباؤهم إلى تنظيم الدولة "داعش" وقُتلوا خلال المعارك في الغالب، وذلك في ثلاث مجموعات، آخرها في يوليو/ تموز 2021.

ولم تحدّد السلطات عدد الألبان الذين ما زالوا في مخيّمات سوريا، واكتفت بالقول إنّ هويّاتهم حُدّدت. لكنّ مواطنين ألبان يشيرون إلى أنّ 52 طفلاً ما زالوا في سوريا، من بينهم الذين رُحّلوا اليوم الجمعة.

وتجدر الإشارة إلى أنّ مئات الألبان انضمّوا إلى تنظيم داعش وجماعات أخرى تقاتل في سوريا والعراق في بداية عام 2010، وقُتل كثيرون منهم في حين أنّ أراملهم وأطفالهم ما زالوا في مخيّمات بشمال شرق سوريا.