مع إعلان موعد عودته للخدمة .. مكتب "الخامنئي" في سوريا يعلّق على قصف مطار دمشق ● أخبار سورية
مع إعلان موعد عودته للخدمة .. مكتب "الخامنئي" في سوريا يعلّق على قصف مطار دمشق

قالت وزارة النقل في حكومة نظام الأسد إن يوم الغد الخميس هو موعد عودة مطار دمشق الدولي للخدمة، فيما نشر مكتب الخامنئي في سوريا، اليوم الأربعاء تسجيلاً مصوراً تحت عنوان "لماذا استهدفت إسرائيل مطار دمشق الدولي؟"، علق خلاله على خروج المطار عن الخدمة.

وحسب وزارة النقل لدى نظام الأسد فإن المطار سيوضع في الخدمة مجددا بدءا من يوم غد الخميس، وذلك بعد انتهاء أعمال الصيانة فيه إثر الأضرار التي لحقت بالمدارج وبعض الصالات جراء الغارات الإسرائيلية التي طالته مؤخراً.

وقالت الوزارة في بيان لها "يمكن لجميع النواقل الجوية ﺑﺮﻣﺠﺔ رحلاتها القادمة والمغادرة عبر المطار اعتبارًا من الغد، واعتبرت أن المطار "سيعمل بكل طاقته لخدمة السادة المسافرين والشركات المشغّلة"، وفق تعبيرها.

وفي 16 حزيران/ يونيو الجاري، قالت وزارة النقل التابعة للنظام، إنها لم تحدد أي موعد لعودة العمل في مطار دمشق الدولي، وذلك تعليقا على ما يتم تداوله حول ذلك، بعد تعرض المطار لضربات جوية إسرائيلية.

وذكرت مؤسسة الخطوط الجوية السورية لدى نظام الأسد أن جميع تذاكر السفر المحجوزة بدءاً من تاريخ الغد الخميس 23-6-2022 هي سارية المفعول وسيتم تنفيذ رحلاتها وفق مواعيدها المقررة دون أي تعديل، وفق وسائل إعلام مقربة من نظام الأسد.

ونشر مكتب الخامنئي في سوريا عبر معرفاته الرسمية تسجيلا جاء بشكل متزامن مع إعلان عودة مطار دمشق الدولي للخدمة، واعتبر فيه أن سبب قصف مطار دمشق، "تغير موازين القوى في الميدان لصالح الدولة السورية"، في إشارة إلى ميليشيات النظام وحلفائه.

وأضاف، أن هذه التغييرات أدخلت الكيان الإسرائيلي في حالة من التخبط والهيستيريا، ليقوم بشن اعتداءات فضحت دعمه وتعاونه مع الإرهابيين، حيث استهدف منشأة مدينة وحيوية كمطار دمشق الدولي، لرفع معنويات الإرهابيين المنهارة".

واعتبر أن قصف المطار جاء بسبب تقدم ميليشيات النظام على الجبهات، واستشهد مكتب الخامنئي في سوريا بتصريحات الإرهابي بشار الأسد الأخيرة بقوله عندما بدأ هذا الإرهابي يتراجع وتنهار معنوياته كان لا بد من التدخل الاسرائيلي لرفع معنويات "الإرهابيين". 

وسبق أن أدان وزير الخارجية الإيراني "حسين أمير عبد اللهيان"، ما أسماه "العدوان الإسرائيلي الجبان الذي قامت به الطائرات الإسرائيلية صباح على الأطراف الجنوبية من دمشق"، في إشارة للغارات التي استهدفت مطار دمشق الدولي وأدت لتعطيله بالكامل.

وكانت انتقدت عدة شخصيات موالية لنظام الأسد الغارات الإسرائيلية على مطار دمشق الدولي، التي أدت إلى خروجه عن الخدمة، حيث اعتبر "دريد رفعت الأسد"، أن الرد على القصف يجب أن يكون بقصف المطار الرئيسي التابع للاحتلال الإسرائيلي.

هذا ويصل عدد الضربات الإسرائيلية لمواقع ميليشيات النظام وإيران منذ بداية 2022 إلى 15 مرة، وكرر الطيران الإسرائيلي قصف مطار دمشق الدولي خلال شهر حزيران الجاري، فيما بلغ إجمالي الاستهدافات خلال هذا الشهر 6 مرات، بالمقابل يحتفظ نظام الأسد بحق الرد.

ويذكر أن مطار دمشق الدولي خرج عن الخدمة جراء استهدافه بعدّة غارات إسرائيلية طالت مواقع تابعة لميليشيات النظام وإيران، وسط ردود شملت حلفاء نظام الأسد وأظهرت صور جوية حجم الدمار الذي لحق بالمطار جراء الغارات التي طالت المدرج الشمالي للمطار إضافة إلى مستودع مؤقت لتخزين الأسلحة، فجر اليوم الجمعة 10 حزيران/ يونيو الجاري.